إسرائيل توسع مستوطناتها بالضفة وترحب بحكومة قريع
آخر تحديث: 2005/2/25 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/25 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/17 هـ

إسرائيل توسع مستوطناتها بالضفة وترحب بحكومة قريع

إسرائيل توسع مستوطناتها في الضفة بينما تستعد للانسحاب من غزة (الفرنسية-أرشيف)


تعتزم الحكومة الإسرائيلية بناء أكثر من ستة آلاف منزل جديد في مستوطنات بالضفة الغربية، وإضفاء الشرعية على نحو 120 موقع غير قانوني حسب خطط العمل هذا العام لسلطة إدارة الأراضي الإسرائيلية.
 
وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها على الإنترنت إن الخطة تتضمن بناء 6391 منزلا جديدا. كما سيتم توسيع مستوطنة معاليه أدوميم ببناء نحو 2100 وحدة سكنية جديدة. وتعتبر أدوميم أكبر مستوطنة في الضفة ويقطنها نحو 30 ألف شخص.
 
وكانت الحكومة الإسرائيلية وافقت الأحد الماضي على مراجعة مسار جدارها في الضفة ليضم مستوطنة معاليه أدوميم إلى إسرائيل.
 
ويأتي المشروع الإسرائيلي لتوسيع المستوطنات بالضفة بالتزامن مع خطط الحكومة للانسحاب من قطاع غزة وإزالة بعض المستوطنات في الضفة الغربية.
 
وفي غزة كشف قائد القوات الجوية الإسرائيلية الجنرال إليعازر شكيدي النقاب عن تجهيز وحدات تحكم وطائرات استطلاع تعمل دون طيار لتجوب سماء غزة لأجل غير مسمى عقب الانسحاب الإسرائيلي المزمع منها.
 
ترحيب بالحكومة

الحكومة الجديدة تؤدي اليمين الدستورية (الفرنسية)

يأتي ذلك في وقت أدت فيه الحكومة الفلسطينية برئاسة أحمد قريع اليمين الدستورية، وسط ترحيب عربي ودولي بالحكومة الجديدة باعتبارها خطوة باتجاه مستقبل أفضل للسلام في الشرق الأوسط.
 
وأقر البرلمان الفلسطيني بأغلبية ساحقة تشكيلة الحكومة الجديدة التي غلب عليها التكنوقراط, حيث صوت لصالحها 54 نائبا مقابل اعتراض عشرة أصوات وامتناع أربعة عن التصويت.
 
ووصف وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم الحكومة الفلسطينية بأنها بداية لمرحلة إيجابية، معتبرا أن الوقت قد حان لاتخاذ ما أسماها قرارات صعبة وإستراتيجية من أجل تفاهم أفضل مع إسرائيل.
 
وفي باريس رحب الناطق باسم الخارجية الفرنسية بإقرار الحكومة الفلسطينية الجديدة، وأعرب عن أمل بلاده في أن تتمكن حكومة قريع من إجراء الإصلاحات اللازمة وان تساهم بإحلال السلام في الشرق الأوسط طبقا لخارطة الطريق.
 
وطالب الرئيس المصري حسني مبارك بتقديم "الدعم اللازم" للحكومة الجديدة، ودعا الولايات المتحدة وأوروبا إلى الوفاء بالتزاماتهما من أجل السلام من خلال ما وصفه بتحرك على الأرض.
 

جيش الاحتلال يعتقل ناشطين فلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

قصف المستوطنات
على الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم ستة ناشطين فلسطينيين في مدينة نابلس وضواحيها شمال الضفة.
 
وأوضح مصدر عسكري إسرائيلي أن الخمسة ينتمون إلى جماعة تابعة لحركة فتح، والسادس ناشط من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
يأتي ذلك رغم إعلان إسرائيل تعليق عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية حسب اتفاق شرم الشيخ.
 
وفي تطور آخر قالت مصادر إعلامية إسرائيلية اليوم إن مستوطنات في جنوب قطاع غزة تعرضت لقصف بقذائف الهاون مساء الخميس، ولكنها لم تسفر عن وقوع إصابات.
 
مفاعل ديمونة
وفي سياق منفصل حذرت سلطة جودة البيئة في فلسطين من إمكانية تعرض المنطقة لكارثة إنسانية تحصد الملايين، جراء دخول مفاعل ديمونة مرحلة الخطر بسبب تصدعه وانتهاء عمره الافتراضي.
 
كما حذرت السلطة من إمكانية حدوث زلزال كبير في المنطقة نتيجة التجارب النووية التي تجريها إسرائيل تحت الأرض أو في مياه البحر الميت، مشيرة إلى أنه تم رصد ثلاث تجارب من هذا النوع عام 1999. وترفض إسرائيل الكشف عن برامجها النووية أو السماح بدخول مفتشين دوليين.
المصدر : وكالات