منظمة حقوق الإنسان المصرية طالبت بالإفراج الفوري عن نور (الفرنسية-أرشيف)
 
حذررت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان من تدهور صحة زعيم حزب الغد المعارض عضو مجلس الشعب المعتقل أيمن نور، وقالت إن حياته في خطر وطالبت بحملة دولية للإفراج الفوري عنه.
 
وقالت المنظمة في بيان لها إن إخلاء سبيل محتملا لنور لن يؤثر في التحقيقات التي يمكن أن تجري خارج السجن بما لا يتعارض مع القانون.
 
وأضاف البيان أن المدعين العامين رفضوا طلبا بنقل نور إلى أقرب مستشفى وأصروا على أن يعالج من قبل أطباء السجن "في انتهاك واضح لمبادئ حقوق الإنسان الدولية".  
 
واعتقل أيمن نور زعيم حزب الغد في 29 يناير/ كانون الثاني الماضي بدعوى تزوير وكالات نحو ألفي توقيع لتأمين حصول حزبه المعارض على الترخيص.
 
ونقل إلى المستشفى أمس الثلاثاء بعد أن ألمت به وعكة صحية خلال تحقيق النيابة معه.
 
وأوضحت جميلة إسماعيل زوجة نور أن زوجها شعر بإعياء شديد وكان يتقيأ خلال استجوابه في أحد مكاتب نيابة أمن الدولة، مشيرة إلى أنه مصاب بالسكري وبمشكلات في القلب منذ فترة طويلة.
 
وأضافت أنه بدأ يشعر بالألم في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل ونصح طبيبه الخاص بنقله إلى مستشفى قريب، إلا أن المسؤولين لم يتخذوا قرارا قبل مرور ثلاث ساعات عندما قرروا السماح لنور بالذهاب إلى مستشفى السجن.
 
بيد أن مسؤولين في وزارة الداخلية المصرية أكدوا أن حياة نور ليست في خطر، وأنها مرتبطة بمرض السكري الذي يعالج منه.
 
وكان حزب الغد رفض أي مساعدة خارجية للإفراج عن زعيمه، متجاهلا انتقادات وجهتها الإدارة الأميركية للحكومة المصرية بشأن اعتقاله.
 
كما رفضت السلطات المصرية من جانبها أي تدخل أجنبي في القضية، وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أعربت عن القلق من اعتقال نور خلال لقائها نظيرها المصري أحمد أبو الغيط.
 
وتحتجز السلطات نور منذ يناير/ كانون الثاني الماضي بزعم تزوير وثائق من أجل تسجيل الحزب رسميا. وتقول الحكومة إن احتجاز نور مسألة جنائية بينما يقول أنصاره إن الاتهامات مختلقة ولأسباب سياسية.

المصدر : وكالات