شيراك يتهم المخابرات السورية بإدارة لبنان
آخر تحديث: 2005/2/23 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/23 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/15 هـ

شيراك يتهم المخابرات السورية بإدارة لبنان

شيراك شدد خلال المؤتمر الصحفي على العلاقات اللبنانية الفرنسية الخاصة (الفرنسية)
 
جدد الرئيس الفرنسي جاك شيراك دعوته لسوريا كي تسحب قواتها من لبنان متهما من أسماهم بجواسيسها بالهيمنة عليه.
 
وذكر شيراك خلال مؤتمر صحفي مشترك بحضور الرئيس الأميركي جورج بوش أن "المخابرات السورية تدير لبنان، وهو ما يثير التساؤل أكثر من الاحتلال العسكري"، مضيفا أن "علاقات بلده بلبنان قوية وأن ما يؤذي لبنان يسبب أذى أيضا لفرنسا".
 
وحذر الرئيس الفرنسي من أن مجلس الأمن سيدرس إمكانية فرض عقوبات على سوريا إذا لم تباشر بتطبيق القرار 1559 تحت إشراف الأمم المتحدة.
 
جاءت تصريحات الرئيس الفرنسي في بروكسل غداة صدور بيان للرئيسين الأميركي وقادة الاتحاد الأوروبي شجبوا فيه اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري وطالبوا فيه أيضا سوريا بسحب قواتها من لبنان فورا.
الرد اللبناني
اغتيال الحريري فتح باب الضغوط واسعا على سوريا (الفرنسية-أرشيف)
وفي رد على بيان قادة الغرب الذين طالبوا أيضا بتحقيق دولي في اغتيال الحريري، اعتبر وزير الخارجية اللبناني محمود حمود أن البيان لا يحمل جديدا، مضيفا أن التحقيق الدولي يعني تعاونا بين الأمم المتحدة والسلطة القضائية اللبنانية التي تتولى التحقيق بالقضية.
 
ومعلوم أن فرنسا لعبت دورا رئيسا في استصدار القرار 1559 الذي يدعو لانسحاب سوري من لبنان، واتهم وزراء لبنانيون رئيسها شيراك بتحريض المعارضة اللبنانية بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق.
في هذه الأثناء شدد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي التقى أمس الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق الاثنين على أن الانسحاب السوري من لبنان سيكون في إطار اتفاق الطائف ووفق الآليات التي ينص عليها.
 
المثقفون السوريون
وفيما أعلن في دمشق عن تلقي الرئيس الأسد اتصالا من الرئيس المصري حسني مبارك لم تحدد فحواه، نادى مثقفون سوريون بسحب جيش بلادهم من لبنان.
 
وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن 130 مثقفا سلموا عريضة إلى السلطات السورية تطالب بـ"تهدئة" العلاقات السورية واللبنانية، فيما أعلن الصحفيون السوريون أنهم سينظمون الأربعاء اعتصاما بمقرهم استنكارا لجريمة اغتيال الحريري.
 
جنبلاط ونصرالله
وفي بيروت واصل زعيم الحزب التقدمي وليد جنبلاط هجومه على السلطتين السورية واللبنانية على خلفية عملية الاغتيال، وطالب زعيم حزب الله حسن نصر الله بالالتحاق بالمعارضة.
 
وقال جنبلاط إن نصر الله -الذي دعا المعارضة لاعتماد الحوار طريقا لحل الأزمة- "لبناني كبير حرر الأرض اللبنانية من إسرائيل فلينضم إلى قافلة الذين يريدون الحرية والاستقلال".
 
الأمير نايف اعتبر التحقيق الدولي شأنا لبنانيا بحتا (الفرنسية)
وتأتي تصريحات جنبلاط غداة مشاركة أنصار المعارضة في تظاهرة ضخمة عند موقع الانفجار الذي أودى بحياة الحريري.
 
وبينما اعتبر وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أن فتح تحقيق دولي باغتيال الحريري تقرره الحكومة اللبنانية, أعلن في بيروت أن الدعوى في القضية سجلت ضد مجهول.

وأعلن أن النائبة العامة الاستئنافية القاضية ربيعة قدورة سجلت باسم المجلس العدلي، وهو أعلى هيئة قضائية، دعوى اغتيال الحريري ومرافقية في 14 فبراير/ شباط الجاري ضد مجهول.
 
وفي السعودية قرر أمير منطقة الرياض سلمان بن عبد العزيز تسمية أحد شوارع العاصمة باسم رفيق الحريري، فيما أعلن أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ووزير الداخلية الأمير نايف قدما تعازيهما لعائلة الحريري التي وصلت إلى الرياض لقبول التعازي.
المصدر : وكالات