استئناف الغارات على الرمادي وإيطاليا تحذر صحفييها
آخر تحديث: 2005/2/22 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/22 الساعة 06:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/14 هـ

استئناف الغارات على الرمادي وإيطاليا تحذر صحفييها

إمرأة عراقية تتلقى العلاج بعد إصابتها بالإغماء عند دهم منزلها (رويترز)

 
واصلت قوات مشاة البحرية الأميركية (المارينز) حملتها العسكرية لليوم الثاني على التوالي في محافظة الأنبار غرب بغداد.
 
ففي مدينة الرمادي أبرز مدن المحافظة والتي يسيطر على معظمها المسلحون، أقامت قوات المارينز الأميركية حواجز عسكرية وقامت بتفتيش السيارات, كما فرضت حظر تجول في المساء وعزلت عددا من المناطق في المدينة ودهمت عددا من المنازل.
 
وأعلنت قوات المارينز أنها اعتقلت 42 مسلحا واستولت على عدد من المخابئ للأسلحة. وقال ناطق باسم الحرس الوطني العراقي إن القوات الأميركية اعتقلت أحد أبرز زعماء السنة في الرمادي وزعيم عشيرة ألبو فرج الشيخ محمد ناصر علي و12 من أقربائه.
 
وفي وقت سابق من يوم أمس قال الجيش الأميركي إن أربعة من جنوده قتلوا في هجومين منفصلين في العراق. ففي جنوب بغداد قتل ثلاثة جنود وجرح ثمانية في انفجار عبوة ناسفة بدورية عسكرية. 

إعطاب عربة همفي أميركية جنوب بغداد (رويترز)

وكان الجيش الأميركي أعلن مقتل أحد جنوده في اشتباك مسلح بمدينة الموصل شمالي العراق.
 
وفي محاولة لاحتواء التدهور الأمني أعلن رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد اليوم إرسال قوة إضافية مكونة من 450 جنديا إلى العراق لتأمين حماية المهندسين اليابانيين جنوبي العراق. ويوجد نحو 900 جندي أسترالي حاليا في العراق.
 
يأتي ذلك في وقت نفى فيه تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي في بيان على الإنترنت صحة تقرير عن وجود محادثات سرية بين مسلحين ومسؤولين أميركيين كانت مجلة تايم أشارت إليها.

ملف الرهائن
وفي إطار مغاير غادر عدد من الصحفيين الإيطاليين العراق عقب تحذيرات من أجهزة الاستخبارات الإيطالية من مخاطر تعرضهم للاختطاف حسب مصادر إعلامية.
 
وقال أحد الصحفيين الإيطاليين إنهم تلقوا معلومات بمغادرة العراق فورا بسبب تحذيرات مفترضة من احتمال تعرضهم لعمليات خطف.
 
يأتي هذا التحذير مع استمرار احتجاز الصحفية الإيطالية جيوليانا سغرينا التي اختطفت في الرابع من الشهر الجاري على يد مسلحين في العراق.
 
ودعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ببروكسيل في بيان مشترك إلى الإفراج "فورا" عن الصحفيتين الإيطالية والفرنسية فلورانس أوبنا وجميع الرهائن المحتجزين في العراق.
 
وفي الإطار ذاته أكدت جماعة تابعة للجيش الإسلامي في العراق في بيان لها اختطاف ثلاثة مقاولين يعملون مع الجيش الأميركي أحدهم تركي, وأعلنت أنها تعتزم قتلهم.
  
كما اختطف مسلحون الصحفية العراقية رائدة وزان التي تعمل في قناة العراقية التلفزيونية مع ابنها وسط مدينة الموصل الواقعة شمالي العراق.
 
منصب رئيس الوزراء

ما زال الخلاف قائما بشأن اختيار رئيس الوزراء (الفرنسية)

على الصعيد السياسي التقى رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إياد علاوي أمس نائب رئيس الجمهورية -رئيس حزب الدعوة الإسلامي- إبراهيم الجعفري في بغداد لإجراء مشاورات بشأن تسمية رئيس الوزراء الجديد.
 
وفشل الطرفان في اختيار مرشح من اثنين لمنصب رئاسة الوزراء ودار الحديث عن دخول منافس ثالث إلى جانب الجعفري وزعيم المؤتمر الوطني أحمد الشلبي.
 
وقال الجلبي إن المشاورات بين المسؤولين في اللائحة الشيعية التي تصدرت نتائج الانتخابات استؤنفت الاثنين دون التوصل حتى الآن إلى اتفاق بشأن اختيار المرشح لرئاسة الوزراء.
المصدر : الجزيرة + وكالات