علاوي يستبعد قيام دولة إسلامية بالعراق
آخر تحديث: 2005/2/21 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/21 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/13 هـ

علاوي يستبعد قيام دولة إسلامية بالعراق

قوات أميركية في حديثة غربي العراق (الفرنسية)

استبعد رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي قيام دولة إسلامية حاليا في العراق, معتبرا أن المرحلة السياسية المقبلة هي التي ستقرر فعليا طبيعة النظام.

وقال علاوي في مقابلة مع وكالة الأنباء الفرنسية أمس الأحد إن "العراق غير مهيأ ليتسلمه حكم إسلام سياسي", وأنه لا يزال هناك بشكل واسع تيارات علمانية.

وجدد علاوي الدعوة لإشراك جميع القوى السياسية في العملية الانتقالية, ولا سيما السنة إلا أنه قال إن قضية مشاركتهم في السلطة التشريعية أصبحت متعذرة لكن هذا لا يعني عدم مشاركتهم في السلطات الأخرى.

إياد علاوي (الفرنسية)
وبدورها اعتبرت عضو مجلس الشيوخ الأميركي هيلاري كلينتون أمس أن تعيين نائب الرئيس العراقي المؤقت إبراهيم الجعفري في منصب رئيس الوزراء سيكون "مصدرا للقلق" بسبب علاقته بإيران.

وأضافت زوجة الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون في مقابلة مباشرة معها من بغداد حيث تقوم بزيارة إلى العراق مع وفد يضم أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي "لا اعتقد أن قسما كبيرا من الرأي العام يرغب في ترك إيران تقرر شأن استقلال العراق وتتحكم بمستقبله", وأضافت أن هناك محاولة من جانب الإيرانيين لخدمة مصالحهم الخاصة في هذا الجانب من الحدود.

ومن جانبه أعرب أحمد الجلبي -زعيم إحدى تشكيلات لائحة الائتلاف العراقي الموحد التي احتلت المرتبة الأولى في الانتخابات العراقية بزعامة عبد العزيز الحكيم- عن اعتقاده بأنه يتمتع بالغالبية لتولي رئاسة الحكومة.

وأبلغ الجلبي شبكة "أي بي سي" التلفزيونية الأميركية أنه يتمتع بغالبية أصوات الكتلة البرلمانية المؤلفة من 140 نائبا من لائحة "الائتلاف العراقي الموحد".

سنة العراق

مؤتمر لهيئات سنية (الفرنسية)
وفي هذه الأثناء دعا نحو 200 شخصية سنية الأطراف التي شاركت في الانتخابات التشريعية الأخيرة إلى اعتبار السنة شركاء حقيقيين في عملية صياغة الدستور والعملية السياسية الجارية في البلاد.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر صالح المطلق في ختام مؤتمر عقد في بغداد بمشاركة شيوخ العشائر وممثلي الأحزاب والهيئات السنية في ست محافظات إن نتائج الانتخابات أقرت تركيبة سياسية قاصرة على الإيفاء بالتزاماتها، وأهمها تشكيل حكومة ائتلافية تمثل جميع مكونات الشعب العراقي والتمهيد لانسحاب القوات الأميركية والاتفاق على دستور يعكس كل مكونات الشعب العراقي.

وشدد المطلق على أن سد هذا النقص لن يتم سوى بعقد مؤتمر وطني شامل يضم كل أطياف الشعب بعيدا عن الطائفية والعرقية ومن أجل وحدة البلاد واستقلالها.

وفي واشنطن نقلت مجلة تايم الأميركية عن مصادر بوزارة الدفاع الأميركية ومصادر أخرى قولها إن دبلوماسيين أميركيين ومسؤولي مخابرات يجرون محادثات سرية مع من أسمتهم متمردين عراقيين من السنة بشأن سبل إنهاء القتال هناك. غير أنه لم يرد تعليق فوري من البيت الأبيض على التقرير.

وعلى صعيد آخر دانت هيئة علماء المسلمين أمس الأحد الهجمات التي تستهدف الحسينيات والمساجد الشيعية في العراق, معتبرة أنها "أعمال آثمة ومشبوهة لا تخدم سوى أعداء الإسلام والوطن".

وكانت هيئة علماء المسلمين في منطقة الطارمية (50 كلم شمال بغداد) قد دانت في وقت سابق في بيان مشترك مع مجلس شيوخ عشائر الطارمية "كل عمل مثير للطائفية" داعية إلى "تجنب الفتنة الطائفية".

الوضع الميداني

استعدادات أميركية لعملية في الرمادي (الفرنسية)
وميدانيا أقامت قوات مشاة البحرية الأميركية والقوات العراقية نقاط تفتيش وفرضت حظر تجول من الساعة الثامنة مساء وحتى السادسة صباحا بالتوقيت المحلي في مدينة الرمادي غربي العراق بدءا من مساء أمس.

ولم يتضح ما إذا كانت القوات الأميركية التي تقوم بعملية أطلقت عليها أسم "حرب النهر الخاطفة " ستشن هجوما أكبر على الرمادي التي كانت خاضعة لسيطرة المسلحين معظم فترات العام الماضي.

وأوضحت صور التقطت من الرمادي أمس مقاتلين ملثمين يتجولون بحرية في الشوارع وهم يحملون على أكتافهم قذائف صاروخية وبنادق كلاشنكوف. وأعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده باشتباك مع مسلحين في محافظة الأنبار التي تضم الرمادي والفلوجة.

وفي الموصل أدى اشتباك بين جنود أميركيين ومسلحين إلى احتراق أكبر مستودع للأدوية والمستلزمات الطبية في هذه المدينة الواقعة شمالي العراق. وفي كركوك قتل ثلاثة عراقيين في انفجارين أحدهما لقذائف قديمة شرقي المدينة والثاني لسيارة ملغمة قرب الحويجة غربي المدينة.

وفي تطور آخر قتل شرطيان من العناصر المكلفة بحماية شركة إنتاج الطاقة الكهربائية في بيجي شمال بغداد، كما عثر على جثتين لعنصرين من قوات التدخل السريع التابعة لوزارة الداخلية صباح اليوم على الطريق بين الدور وسامراء.

وفي سامراء أيضا قالت الشرطة إن مسلحين اختطفوا مدير بلديات المدينة من مكتبه، كما خطف مسلحون آخرون مقاولا عراقيا بينما كان يقود سيارته في منطقة الدور.

المصدر : وكالات