صورة أرشيفية لفندق هيلتون طابا الذي دمر جزء كبير منه في هجمات أكتوبر (الفرنسية)

أكدت وزارة الداخلية المصرية مقتل أحد المطلوبين الذين شاركوا في تفجيرات منتجعات سياحية في شبه جزيرة سيناء قبل أربعة أشهر، في اشتباك بين قوات الأمن ومطلوبين في صحراء سيناء الثلاثاء.

وذكر بيان للوزارة أن قوات الأمن اشتبكت مع مجموعة من البدو المطاردين والذين يعتقد أنهم شاركوا في تفجيرات السابع من أكتوبر/ تشرين الأول في منطقة رأس سدر بسيناء، مما أدى إلى مقتل أحدهم ويدعى محمد عبد الرحمن بدوي وإصابة شرطي بجروح.

وأضاف البيان أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل المشتبه به محمد عبد الرحمن بدوي وإصابة شرطي آخر بجروح، مشيرا إلى أن قوات الأمن تطارد مشتبهين آخرين لاذوا بالفرار.

وكانت أنباء سابقة أفادت بأن خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من رجال الشرطة قتلوا في الاشتباك مع المشتبه بتورطهم بالتفجيرات التي أودت بحياة 34 شخصا معظمهم من الإسرائيليين.

ومعلوم أن السلطات المصرية حملت مسؤولية الهجمات التي شملت تفجير فندق هيلتون لمجموعة من بدو سيناء يقودها فلسطيني مقيم بالعريش. وأعلنت أجهزة الأمن اعتقال خمسة أشخاص من المجموعة المنفذة للهجمات بينما ظل اثنان هاربان في حين تم التأكد من مقتل اثنين من المشاركين بالتفجيرات.

وكانت قوات الأمن قد اشتبكت الجمعة في العريش مع نحو 500 متظاهر احتجوا على قيام الدولة باعتقال أشخاص مشتبه بتورطهم في التفجيرات منذ نحو 3 أشهر. وقد أصيب في الاشتباكات ثلاثة من من رجال الأمن عشرة المتظاهرين.

واشتكت منظمات غير حكومية من قيام قوات الأمن المصرية باعتقال نحو ثلاثة



آلاف شخص في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في إطار التحقيقات بالقضية وأفادت بتعرضهم للتعذيب.

المصدر : وكالات