رجب طيب أردوغان  يرحب بمحمود عباس الذي يزور تركيا حاليا (الفرنسية
قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعوة رسمية لزيارة إيران التي تتسم علاقاتها بالتوتر مع زعماء السلطة الفلسطينية منذ فترة طويلة.

وأوضح مسؤول فلسطيني كبير أن عباسا, الذي يقوم حاليا بزيارة رسمية لتركيا, تسلم دعوة لزيارة إيران وأنه قبلها وسيحدد موعدها بعد عودته إلى الوطن. وسبق لعباس أن زار روسيا قبل زيارته الحالية لأنقرة.

كما أكد مصدر قريب من زارة الخارجية الإيرانية زيارة عباس وقال إن الرئيس الفلسطيني سيزور على الأرجح إيران قريبا, وإن زيارته توضح أن طهران ترغب في إاقامة علاقة ودية مع الحكومة الفلسطينية مثلما تتمتع بعلاقات طيبة مع كل الجماعات الفلسطينية.

غير أن مصدرا إيرانيا آخر شدد على أن هذه الدعوة لا تعني أن طهران تغير رأيها بخصوص عملية السلام ولكنها ساندت دوما الفلسطينيين سياسيا. ويشوب علاقة إيران توتر مع زعماء السلطة الفلسطينية منذ فترة طويلة بسبب سعيهم للتوصل لتسوية مع إسرائيل خاصة بعد اتفاقات السلام المؤقتة الموقعة في التسعينيات.

ومن جهة أخرى قال مسؤول إسرائيلي كبير إن حكومته لا ترى سببا يدعو إيران لمساندة عباس ولكن ربما يكون الرئيس الفلسطيني يحاول إزالة أكبر عدد ممكن من العقبات لإحياء عملية السلام. وأضاف أنه ربما يكون عباس يسعى في إطار سياسته الحالية الرامية للوصول إلى تفاهم مع جماعات المعارضة, إلى ضمان موافقة إيران على عدم تعطيل العملية الحالية التي يقوم بها.

ورغم مساندة النشطاء الفلسطينيين, فإن إيران قالت في الأعوام الأخيرة إنها لن تعارض قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية كحل لصراع الشرق الأوسط إذا رغب الشعب الفلسطيني في ذلك.

وترحب إسرائيل بجهود عباس لإنهاء الصراع ونجاحه في إقناع النشطاء الفلسطينيين في الدخول معها في هدنة غير معلنة, لكنها تتهم إيران بمحاولة تعطيل خطوات إحلال السلام في الشرق الأوسط.

المصدر : رويترز