المعارضة صعدت حملتها ضد الحكومة وفتحت الباب على كل الاحتمالات (الفرنسية-أرشيف)

أعلن التلفزيون اللبناني أن وزير السياحة فريد الخازن قدم اليوم استقالته من الحكومة اللبنانية, فيما علم مراسل الجزيرة من مصادر قريبة من المعارضة أن هناك اتجاها داخلها نحو تقديم استقالة جماعية من البرلمان قد تمس أربعين من نوابها, مما يهدد بحدوث أزمة دستورية في البلاد.

 

وفي الوقت الذي أخذت فيه الحياة تعود تدريجيا إلى شوارع العاصمة بيروت واصلت المعارضة اجتماعها بفندق بريستول, وجددت دعوتها الحكومة اللبنانية إلى الاستقالة. وينتظر أن يتوج اجتماعها ببيان ختامي تتم تلاوته من بيت زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي وصف الحكومة في حديث مع الجزيرة بأنها مجموعة من المجرمين وأنها مفروضة على لبنان منه قبل سوريا.


الاتجاه داخل المعارضة اللبنانية هو للاستقالة الجماعية من البرلمان والعصيان المدني(الفرنسية-أرشيف)
عصيان مدني

من جهته لم يستبعد الرئيس الأسبق أمين الجميل قيام عصيان مدني على الطريقة الأوكرانية مما يعني إمكانية حدوث اعتصامات في الساحات اللبنانية.

 

كما جددت المعارضة دعوتها إلى فتح تحقيق دولي في اغتيال الحريري وهي خطوة رفضتها الحكومة اللبنانية بدعوى أنها تنتقص من سيادتها, في حين أكدت الخارجية الفرنسية أنها بدأت تنسق مع المجموعة الدولية لتشكيل لجنة تحقيق معتبرة أن عمل اللجنة سيكمل عمل القضاء اللبناني ولن يلغيه.

 

من جهة أخرى تعهد الرئيس اللبناني إميل لحود بملاحقة المتورطين في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي وصفه بـ"الجريمة البشعة"، وذلك بعد أن قدم اليوم العزاء لنجليه خلال اجتماعه بهما في بيت رئيس الوزراء السابق, علما بأن لحود غاب عن جنازة الحريري عملا بنصيحة العائلة.

 

وقال الرئيس اللبناني في بيان أعقب الاجتماع إن السلطات ستدرس كل الاحتمالات "التي من شأنها أن تقود إلى الأطراف التي خططت ونفذت الجريمة" ضد من وصفه بشهيد لبنان.

 

وكان وزير العدل اللبناني عدنان عضوم كشف اليوم أن السلطات اللبنانية تبحث عن 14 شخصا غادر 12 منهم بيروت إلى أستراليا بعد ساعات من الاغتيال وأثاروا شكوك الأمن خاصة أن ستة منهم لم يكونوا يحملون حقائب, وتركوا آثارا لمواد متفجرة من نوع TNT على مقاعد الطائرة, علما أن الاتجاه بدأ في لبنان يتجه نحو تبني فرضية استعمال متفجرات شديدة المفعول بدل العمل الانتحاري.

 

وقد وصف وزير العدل اللبناني هؤلاء الأشخاص بأنهم ينتمون إلى ما أسماها "الدوائر الأصولية" دون أن يضيف مزيدا من التفاصيل حفاظا على مجريات التحقيق حسب قوله.

فضل الله لم يستبعد ضلوع المخابرات الإسرائيلية في اغتيال الحريري (الفرنسية)

رد الحكومة

وقد قللت الحكومة اللبنانية من شأن دعوات المعارضة إياها إلى الاستقالة, واعتبر وزير البيئة وئام وهاب أن السعي لإسقاطها يجب أن يكون داخل البرلمان الذي صادق عليها وليس في الشارع, مما يهدد حسب قوله بزج لبنان في متاهات لا تحمد عقباها.

 

من جهته دعا المرجع الشيعي اللبنانيمحمد حسين فضل الله اللبنانيين إلى الامتناع عن إصدار ما أسماه الأحكام الانفعالية التي تركز على الخلفيات السياسية في نطاق ما وصفه بـ "اللعبة المحلية والإقليمية والدولية دون تحقيق أو تدقيق".

 

كما لم يستبعد فضل الله أن تكون للاستخبارات الإسرائيلية يد في اغتيال رفيق الحريري, معتبرا أن إسرائيل تريد أن تدخل على خط الخلاف السياسي "مستفيدة من القرار الدولي الذي لم يدرس على حد قوله دراسة دقيقة موضوعية الواقع المحيط بالبلد كله".

المصدر : الجزيرة + وكالات