عبد الله الأحمر
شن حزب المؤتمر اليمني الحاكم هجوما لاذعا على رئيس البرلمان وزعيم حزب الإصلاح المعارض الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر بعد وصفه البلاد بأنها دخلت في "نفق مظلم".
 
ووصف موقع الحزب على الإنترنت الأحمر بأنه "يلوي عنق الحقائق ويزيف وعي الناس" متهما إياه بالعمالة لدولة مجاورة واستلام مخصصات مالية كبيرة شهريا.
 
وكان الأحمر قد أكد في خطاب له في مؤتمر حزبه -ذي التوجه الإسلامي- الذي افتتح السبت الماضي أن العامين الماضيين "شهدا كثيرا من الممارسات التي تمثل انتكاسة للعملية الديمقراطية" مشيرا إلى أن الحالة الاقتصادية والمعيشية في اليمن باتت "تنذر بكارثة خطيرة".
 
وفي السياق نفسه دعا حزب الإصلاح إلى إجراء حوار جاد بين مختلف الأطراف في السلطة والمعارضة.
 
وعبر في بيان له عقب اختتام مؤتمره الثالث عن "قلقه الشديد من سياسات بعض المتنفذين في الحزب الحاكم تجاه شركاء العمل الوطني" مؤكدا في الوقت ذاته ضرورة الوقوف صفا واحدا تجاه القضايا التي تهم البلاد بعيدا عن "المكايدات ونزعة التفرد والاستبداد والشمولية".
 
كما عبر عن استيائه من قيام السلطات بتضييق ومصادرة الحريات والحقوق خاصة في مجال الصحافة والإعلام وما يتعرض له الصحافيون من اختطاف واعتقال ومضايقات ومحاولة السيطرة على النقابات, على حد قول البيان.
 
يذكر أن حزب الإصلاح كان شريكا لحزب المؤتمر في حكومتين ائتلافيتين وقد انتقل إلى صفوف المعارضة عام 1997 بعد تحقيق المؤتمر أغلبية مريحة في البرلمان مكنته من تشكيل حكومة بشكل مفرد, واستمرت "العلاقة الإستراتيجية" بين الحزبين إلى أن انفضت عام 2001 عقب إجراء أول انتخابات للمجالس المحلية في البلاد.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة