روسيا والصين تعارضان فرض عقوبات على الخرطوم (الفرنسية-أرشيف)
 
طرحت الولايات المتحدة مشروع قرار على مجلس الأمن الدولي يرمي إلى إرسال نحو عشرة آلاف جندي لحفظ السلام في جنوب السودان، ولكنه يتجنب مسألة أين تتم محاكمة متورطين في ارتكاب جرائم بإقليم دارفور.
 
ويدعو مشروع القرار إلى تشكيل لجنة من أعضاء مجلس الأمن لتحديد المتورطين ومحاكمتهم, لكنه لا يشير إلى الهيئة القضائية المعنية بذلك ولا مكانها. يذكر أن واشنطن تعارض إحالة الأمر إلى محكمة الجزاء الدولية وتقترح محكمة خاصة في تنزانيا.
 
ويرمي القرار الذي قال مسؤولون أميركيون إنهم يأملون أن يطرح للتصويت خلال أسبوعين إلى المساعدة في تطبيق اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه بنيروبي بشأن الصراع في جنوب السودان.
 
وطبقا للمشروع ستشمل بعثة الأمم المتحدة 715 من الشرطة المدنية إضافة إلى عشرة آلاف جندي، وسيساعد نشر هذه القوة في مراقبة وقف إطلاق النار في الجنوب إضافة إلى تقديم المساعدات الإنسانية لملايين الأشخاص الذين شردتهم الحرب.
 
وتقترح المسودة فرض حظر على سفر من يثبت تورطه في أعمال العنف في إقليم دارفور في غرب السودان وتجميد أرصدته المالية.
 
وفي ما يخص أزمة دارفور تقترح المسودة فرض عقوبات تشمل حظرا على سفر من يثبت تورطه وتجميد أرصدة المسؤولين عن انتهاك وقف إطلاق النار في الإقليم الواقع غربي السودان حيث تدور حرب أهلية أودت بحياة عشرات الآلاف.
 
لكن القرار التزم الصمت بشان أين سيحاكم المسؤولون عن ارتكاب جرائم حرب وجرائم بحق الإنسانية في دارفور.
 
وكبديل لذلك روجت الولايات المتحدة لفكرة إنشاء محكمة جديدة مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، وهي فكرة لا تلقى بعد تأييدا كافيا داخل المجلس، كما أعلنت الحكومة السودانية من جانبها معارضتها لأي محكمة خارجية.
 
ويؤكد مشروع القرار الذي وزع على أعضاء مجلس الأمن على الحاجة للبناء على الاتفاق الخاص بالجنوب لتحقيق السلام في دارفور مستبعدا الالتجاء لحل عسكري للصراع في دارفور.
 
وسوف يوسع القرار الحظر على الأسلحة المطبق في دارفور بالفعل ليشمل الحكومة، ففي حين أن الحظر مطبق فقط على الوحدات غير الحكومية ومنها جماعات التمرد ومليشيا الجنجويد سيفرض مشروع القرار حظر بيع السلاح للحكومة السودانية أيضا.
 
وتعارض حكومة الرئيس جورج بوش بشدة المحكمة الجنائية الدولية خشية أن تستخدم في محاكمة جنود ومسؤولين أميركيين آخرين يعملون في الخارج.


المصدر : وكالات