عباس وقريع يبحثان تشكيل حكومة جديدة
آخر تحديث: 2005/2/15 الساعة 16:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/15 الساعة 16:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/7 هـ

عباس وقريع يبحثان تشكيل حكومة جديدة

أبو مازن وقريع يضعان اللمسات الأخيرة للحكومة الجديدة (رويترز)

يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في وقت لاحق اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء أحمد قريع لإقرار التشكيلة النهائية للحكومة الجديدة قبل عرضها على المجلس التشريعي.

وتعقد الحكومة الحالية برئاسة قريع آخر اجتماعا لها اليوم أيضا قبل ساعات من إعلان التشكيل الوزاري. ومن جانبها توقعت النائبة في المجلس التشريعي دلال سلامة أن تعرض تشكيلة الحكومة الجديدة على المجلس التشريعي بعد غد الخميس.

وكان عباس قال في مقابلة مع تلفزيون فلسطين في وقت سابق إن الحكومة ستضم وجوها جديدة تنبثق عن المجلس التشريعي.

وأفاد مسؤول آخر طلب عدم ذكر اسمه بأن حكومة قريع ستضم قادة عسكريين أمثال اللواء نصر يوسف بالإضافة إلى محمد دحلان المقرب من عباس.
 
وأشار المسؤول إلى أنه من المحتمل أن يتولى ناصر القدوة بن شقيقة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والمندوب الدائم في الأمم المتحدة حقيبة الخارجية خلفا لنبيل شعث الذي سيتولى حقيبة وزارية أخرى.

إرجاء تسليم أريحا
عناصر الأمن الفلسطيني في انتظار تسلم أريحا (الفرنسية) 
في سياق منفصل أعلن مسؤول عسكري إسرائيلي رفض ذكر اسمه أن خلافات حالت دون تسليم مدينة أريحا إلى السلطة الفلسطينية, وأشار إلى أن ممثلين عن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي اتفقا على عقد اجتماعات أخرى لتجاوز المشكلات التي برزت في مباحثات أمس.
 
وكان التلفزيون الإسرائيلي قد ذكر أن الخلاف نشأ عندما رفضت إسرائيل الانسحاب من منطقة زراعية بشمال أريحا ورفع عدد من الحواجز حول المدينة الواقعة في شرق الضفة الغربية.

وقد أعلنت إسرائيل أن نقل السلطات الأمنية في أريحا للفلسطينيين ستتبعه خطوات مماثلة في رام الله وقلقيلية ومدن أخرى طبقا لاتفاق شرم الشيخ.

عودة رفات الشهداء
على صعيد آخر احتفل آلاف الفلسطينيين بقطاع غزة بعودة رفات 15 ناشطا فلسطينيا سلمتهم إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية أمس الاثنين.
 
ونقل رفات القتلى إلى سيارات الإسعاف الفلسطينية، واصطف فلسطينيون غالبيتهم من ذوي الشهداء إضافة إلى عشرات المسلحين من مختلف الفصائل, قرب معبر بيت حانون (إيريز) شمال القطاع لاستقبال الرفات, التي نقلت بعد ذلك إلى ساحة المجلس التشريعي بغزة قبل دفنها.
 
وطالب وزير الصحة الفلسطيني جواد الطيبي إسرائيل بتسليم رفات جميع الشهداء الفلسطينيين, والتي تقدرها إحصاءات رسمية فلسطينية بنحو 70 على الأقل.
 
وأرجع الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشير المصري الفضل في استعادة رفات 15 شهيدا إلى المقاومة.
 
وفي الوقت الذي يحتفي فيه الفلسطينيون بهذه الخطوة التي من شأنها تعزيز موقف الرئيس الفلسطيني في تثبيت الهدنة المتبادلة بين إسرائيل وفصائل المقاومة، قتلت قوات الاحتلال شابا فلسطينيا في مدينة الخليل بدعوى أنه حاول طعن جندي في المدينة الواقعة جنوب الضفة الغربية.
 
المستوطنون صعدوا احتجاجاتهم ضد خطة شارون (الفرنسية)
احتجاجات إسرائيلية

من جهة أخرى سد عشرات المتظاهرين الإسرائيليين المتشددين المعارضين لخطة الانسحاب من قطاع غزة مساء الاثنين المدخل الرئيسي لمدينة القدس بإحراق إطارات السيارات وتوعدوا بتصعيد احتجاجاتهم.

وعرقل المتظاهرون وغالبيتهم من المستوطنين الشبان حركة السير على طريق تل أبيب القدس عند المدخل الغربي للمدينة المقدسة حتى تدخلت الشرطة واعتقلت حوالي40 منهم.

كما احتشد آلاف المستوطنين اليهود في مجمع غوش قطيف الاستيطاني بجنوب قطاع غزة للتنديد بعملية الانسحاب المحتملة هذا الصيف من قطاع غزة وإجلاء ثمانية آلاف مستوطن يهودي مقيمين في هذه المنطقة.

وطالب المتظاهرون أيضا بإجراء استفتاء حول هذا الانسحاب رغم معارضة رئيس الوزراء أرييل شارون لفكرة الاستفتاء بشكل قاطع. 
المصدر : وكالات