محمد الحسن ولد الددو
محمد ولد عبد الرحمن-نواكشوط
أفرجت السلطات الموريتانية الليلة الماضية عن ثلاثة من قادة التيار الإسلامي المحتجزين في السجن المدني منذ ما يقارب ثلاثة أشهر بتهمة تلفيق ادعاءات تضر بسمعة الشرطة الموريتانية.
 
وأبلغت إدارة السجن كلا من الشيخ محمد الحسن ولد الددو والسفير السابق المختار ولد محمد موسى والأستاذ محمد جميل ولد منصور بأن تعليمات صدرت بالإفراج عنهم.
 
وقال المحامي محمد أحمد ولد الحاج سيدي إن قاضي التحقيق قرر الإفراج عن القادة الإسلاميين "بصفة مؤقتة" بما لا يحول عن ملاحقتهم قضائيا في اتهامات النيابة العامة.
 
وكان القادة الثلاثة قد بدؤوا أمس إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على ظروف احتجازهم، وطالبوا في بيان لهم "بتصحيح وضعهم القانوني".
 
وتتهم وزارة الداخلية الإسلاميين الثلاثة بنشر صور ملفقة على شبكة الإنترنت، وهو ما عدته الوزارة تآمرا على الأمن إذ من شأنه إثارة اضطرابات على حد قولها.

المصدر : الجزيرة + وكالات