مصرع أربعة جنود أميركيين شمال بغداد
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 05:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 05:04 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ

مصرع أربعة جنود أميركيين شمال بغداد

جندي أميركي في دورية قرب أطلال منازل مدمرة في مدينة الفلوجة (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي عن مصرع أربعة من جنوده الأحد، ثلاثة منهم بحادث سير، في حين قتل الرابع بهجوم مسلح في مدينة سامراء شمال بغداد.

وأوضحت القوات الأميركية أن قاعدة عسكرية أميركية قرب سامراء تعرضت لإطلاق نار مما أدى لمقتل جندي وإصابة اثنين آخرين بجروح. كما أفاد الجيش ألأميركي بأن ثلاثة من جنوده لقوا حتفهم وأصيب خمسة آخرون بجروح لدى انقلاب مدرعة كانوا يستقلونها قرب منطقة بلد شمال بغداد.

وفي شمال بغداد أيضا قتل ضابط كبير في الجيش العراقي في كمين استهدف سيارته أدى أيضا لمقتل اثنين من مرافقيه. كما قتل ثمانية آخرين في هجمات متفرقة, ستة منهم شمال العاصمة, في حين قتل مترجم يعمل مع القوات الإيطالية وابنه في الناصرية جنوب بغداد.

وفي بغداد أعلنت الشرطة العثور على جثث ثلاثة مجهولين تعرضوا للتعذيب، ولم تستبعد احتمال أن يكونوا من رجال الشرطة أو الجيش.

وأصيب ثلاثة مدنيين بجروح عندما صدمت سيارتهم قنبلة كانت تستهدف موكبا للشرطة عند مفترق طرق شرق العاصمة.

وفي كربلاء جنوب بغداد قالت الشرطة العراقية إن سيارة مفخخة انفجرت عند المدخل الجنوبي للمدينة قبل أيام من بدء الاحتفالات بذكرى عاشوراء من دون وقوع إصابات. سبق هذه الواقعة انفجار سيارة مفخخة قرب نقطة تفتيش للقوات العراقية بين كربلاء والحلة أودى بحياة شخص واحد وجرح ثلاة آخرين.

وعلى صعيد آخر وقع انفجار في خط لأنابيب الغاز شمال مدينة كركوك النفطية في شمالي العراق مما تسبب في إلحاق أضرار مادية، قالت شركة نفط الشمال إن الانفجار نجم عن "عمل تخريبي".

خطف ورهائن

الصحفية الإيطالية جوليانا سيغرينا(الفرنسية)
وعلى صعيد عمليات الخطف طالبت مجموعة مجهولة تبنت خطف الأمين العام للحزب الديمقراطي المسيحي العراقي ميناس إبراهيم اليوسفي أواخر الشهر الماضي في الموصل, بانسحاب القوات الأميركية مقابل الإفراج عنه.

وقالت السيدة روناك إن زوجها اليوسفي أجرى اتصالا هاتفيا بها وبأبنائه لينقل إليهم مطالب خاطفيه "بمغادرة القوات الأميركية من العراق مع وضع جدول زمني لهذا الانسحاب على أن تحل محلها الأمم المتحدة".

كما أعلن جيش أنصار السنة في بيان له على الإنترنت اختطاف عراقي يعمل مترجما لدى شركة أميركية تعمل في قاعدة عسكرية غرب بغداد.

وأوضح جيش أنصار السنة في بيانه أن المترجم ويدعى عبد المسيح جرجس يعمل مع شركة تيتان الأميركية في قاعدة عين الأسد. وشركة تيتان مسؤولة عن استخدام معظم المترجمين العاملين لدى الجيش الأميركي.

وفي العاصمة البريطانية رفض وزير الخارجية الإيطالي جيانفرانكو فيني التفاوض مع من أسماهم المجرمين الذين يختطفون الصحفية الإيطالية جوليانا سغرينا, ولكنه أكد العمل على إطلاقها دبلوماسيا وسياسيا وعلى مستوى الأجهزة الاستخبارية.

المصدر : وكالات