الفلسطينيون يستعدون لتسلم أريحا خلال 48 ساعة
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 07:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 07:38 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ

الفلسطينيون يستعدون لتسلم أريحا خلال 48 ساعة

الأجهزة الأمنية الفلسطينية تستعد لتسلم المدن الخمس التي ستنسحب منها إسرائيل (رويترز)
 
أعلنت الإذاعة الإسرائيلية أن قادة أمنيين من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي اجتمعوا في وقت متأخر من الليلة الماضية لوضع اللمسات الأخيرة لانسحاب قوات الاحتلال من مدينة أريحا أولى مدن الضفة الغربية الخمس التي ستتسلمها السلطة الفلسطينية.
 
وأوضحت الإذاعة أن القادة من الجانبين اتفقوا على نقل المسؤولية الأمنية في مدينة أريحا لقوى الأمن الفلسطيني خلال الـ 48 ساعة القادمة.
 
وفي وقت سابق قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن إسرائيل قررت الانسحاب من خمس مدن هي -إلى جانب  أريحا- كل من بيت لحم وطولكرم وقلقيلية ورام الله.
 
وأبدى عباس في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه برئيس الوزراء النروجي كييل ماغني بونديفيك عن أمله في عدم حدوث ما أسماه بخروقات إسرائيلية للهدنة الحالية، مؤكدا حصوله على التزام من حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي بالتقيد بالتهدئة.
 
وفي سياق متصل أعلن محمود الزهار القيادي في حماس في تصريحات للصحفيين أن الحركة ستتشاور مع السلطة الفلسطينية قبل الرد على أي عمل عسكري إسرائيلي لا يصل إلى درجة "التوغلات والاغتيالات".
 
معتقلون فلسطينيون في سجن عسقلان بانتظار الإطلاق (رويترز-أرشيف)
الأسرى
وتنتظر أسر الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال والذي أعلن الافراج عنهم، عودتهم بلهفة بعد أن صادق مجلس الوزراء الإسرائيلي بالإجماع على لائحة بأسماء 500 أسير سيتم الإفراج عنهم خلال الأيام القادمة.
 
كما سيتسلم الفلسطينيون اليوم رفات 15 شهيدا فلسطينيا كانت إسرائيل احتفظت بجثثهم منذ عدة أشهر.
 
ومن المتوقع أن تطلق إسرائيل سراح الأسرى غدا الثلاثاء على أن يتم إطلاق دفعة ثانية تضم 400 في غضون الشهرين القادمين.
 
وفي الوقت نفسه ستسمح إسرائيل بعودة أكثر من 20 ناشطا فلسطينيا تحصنوا بكنيسة المهد بعد تنفيذ عملية ضد إسرائيل وأبعد بعضهم إلى الخارج.
 
ونقل عن رعنان غيسين مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلية قوله إن إسرائيل وافقت على السماح بعودة مبعدي كنيسة المهد إلى منازلهم في الضفة الغربية دون أن "تقوم قوات الأمن الإسرائيلية باعتقالهم كما جمدنا كل الإجراءات ضدهم ما داموا يمتنعون عن أي نشاط "إرهابي".
 
وتتوقع مصادر أن يبلغ العدد الإجمالي للمبعدين الذين سيعودون إلى الضفة الغربية 60 شخصا.
 
عباس وقريع يضعان اللمسات الأخيرة لإعلان الحكومة الجديدة (الفرنسية)
تشكيل الحكومة
وفي الوقت الذي طلب فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تعزيز إجراءات لحماية الوزراء والمسؤولين في حكومته بعد تهديدات وجهها متشددون إسرائيليون بقتلهم بسبب خطة الانسحاب من غزة يستعد الفلسطينيون لإعلان حكومتهم الجديدة.
 
ولم يستبعد وزير الأمن الداخلي جدعون عزرا احتمال إقدام انتحاري يهودي على قتل رئيس الحكومة أرييل شارون.
 
وعلى الجانب الفلسطيني بدأ الرئيس اجتماعا مع رئيس الوزراء أحمد قريع بحضور أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح لبحث تشكيل الوزارة الجديدة.
 
وتوقع عباس زكي -أحد مسؤولي فتح- إن التشكيلة الجديدة ستعلن غدا الثلاثاء.
 
وأفاد مسؤول آخر طلب عدم ذكر اسمه بأن حكومة قريع ستضم قادة عسكريين أمثال اللواء نصر يوسف بالإضافة إلى محمد دحلان المقرب من عباس.
 
وأشار المسؤول إلى أنه من المحتمل أن يتولى ناصر القدوة ابن شقيقة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والمندوب الدائم في الأمم المتحدة حقيبة الخارجية خلفا لنبيل شعث الذي سيتولى حقيبة وزارية أخرى.
المصدر : وكالات