الإفراج المؤقت عن ثلاثة إسلاميين في موريتانيا
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 08:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/14 الساعة 08:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/6 هـ

الإفراج المؤقت عن ثلاثة إسلاميين في موريتانيا

محمد جميل ولد منصور

أخلت السلطات الموريتانية سبيل ثلاثة من قادة الحركة الإسلامية المعتقلين في نواكشوط في أواخر العام الماضي على خلفية ادعاءات بتعذيب الشرطة للمعتقلين في سجونها.

الثلاثة هم محمد الحسن ولد الددو الذي يوصف بأنه المرشد الروحي للحركة الإسلامية في موريتانيا بالإضافة إلى الزعيمين البارزين جميل ولد منصور ومختار ولد محمد موسى.

وأوضح المدعي العام للجمهورية أن القادة الثلاثة "استفادوا من حرية مؤقتة" دون أن يعطي أي تفاصيل أخرى.

وخرج الرجال الثلاثة بعد ظهر أمس الأحد من السجن المركزي في نواكشوط بوسط المدينة, كما أعلن مصدر في إدارة السجون.

وكان الثلاثة اعتقلوا في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 2004، بدعوى نشرهم معلومات لوسائل الإعلام اتهما فيها أجهزة الشرطة بتعذيب أشخاص أوقفوا على ذمة التحقيق في محاولة الانقلاب التي استهدفت الرئيس معاوية ولد الطايع.

ويأتي الافراج عن الثلاثة بعد أن أعلن ولد منصور وولد محمد موسى في بيان لهما إضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقالهما. واتهم الناشطان في بيانهما أجهزة الأمن بارتكاب مخالفات قانونية بينها الإبطاء المتعمد للإجراءات القانونية المتعلقة بقضيتهم.

ومعلوم أن القضاء الموريتاني أصدر الشهر الماضي أحكامه ضد 84 شخصا اتهموا بتنظيم 3 محاولات انقلاب ضد نظام الرئيس ولد الطايع.

وأفادت منظمة العفو الدولية من جهتها بأن التعذيب منتشر على نطاق واسع في سجون موريتانيا.

المصدر : الفرنسية