ردود فعل غاضبة في الشارع اللبناني (الفرنسية)


طالبت فرنسا بإجراء "تحقيق دولي" للوقوف على ملابسات عملية اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري في انفجار سيارة مفخخة استهدفت موكبه ظهر اليوم بالعاصمة بيروت.
 
ودانت الرئاسة الفرنسية في بيان لها "بأقصى درجات الحزم" العملية التي أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة العشرات في منطقة عين المريسة.
 

من جانبها نددت الولايات المتحدة باغتيال الحريري وقال البيت الأبيض إنه يجب على اللبنانيين أن يكونوا قادرين على بناء مستقبل "بمعزل عن الاحتلال السوري".

 

كما استنكرت المفوضية الأوروبية في لبنان بشدة عملية اغتيال، ووصفت في بيان لها الاغتيال بأنه "اعتداء وحشي شنيع" وأعربت عن تعاطفها مع أسر الضحايا في الانفجار الذي أسفر عن مقتل تسعة وإصابة العشرات.
 
واستنكرت طهران الاعتداء ووصفته بالحادث الإرهابي. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن الجمهورية الإسلامية تدين اغتيال الحريري والذين يرافقونه.
 
ودعا آصفي الشعب اللبناني حكومة وشعبا إلى "اليقضة إزاء مؤامرات الأعداء والحفاظ على أمن واستقرار بلدهما". 
 
تنديد عربي
على الصعيد العربي نعى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى اليوم رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري مؤكدا أنه يدعو الله أن "ينقذ لبنان من هذه الفتنة الكبرى والخطيرة". 
  
وقال موسى للصحفيين إنه يأمل أن "نحافظ جميعا على السلام والأمن في لبنان لأن المؤشرات خطيرة جدا ونرجو من الله أن ينقذ لبنان من هذا الحادث الإرهابي الخطير وتداعياته". 
 
وأضاف أن حادث اغتيال الحريري "سيكون له تداعيات كبيرة نظرا لقيمته الكبيرة للبنان والعالم العربي". 
  
من جانبها أعربت الناطقة باسم الحكومة الأردنية أسمى خضر عن صدمة الأردن بما وصفته الجريمة البشعة وأكدت أن العمل الإرهابي يستهدف أمن واستقرار لبنان والمنطقة بكاملها.
 
وقدمت تعازيها للشعب اللبناني وأسر الضحايا وقال إن هذه الجرائم تستهدف خلق المزيد من الأجواء المتوترة ولن تساعد المساعي للاستقرار. ودعت اللبنانيين إلى تفويت كل فرصة تحاول النيل من أمن واستقرار البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات