قائمة الحكيم توقعت الفوز بنحو 60% من الأصوات (الفرنسية) 

أعلن الائتلاف العراقي الموحد المدعوم من المرجع الشيعي علي السيستاني نقلا عن المفوضية العليا للانتخابات أنه فاز بنحو 60% من أصوات الناخبين في الانتخابات العراقية التي أجريت يوم 30 يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال هادي الجبوري المسؤول بالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية بزعامة عبد العزيز الحكيم إن النتائج الأولية -بحسب مفوضية الانتخابات- تظهر حصول اللائحة الشيعية على هذه النسبة، لكن المسؤولين في اللائحة يتوقعون كسب ما بين 57 و58% من الأصوات. ولم يصدر بعد أي تأكيد من مفوضية الانتخابات على هذا التصريح.

وأوضح رئيس تحرير صحيفة المنارة العراقية طالب عبد العزيز للجزيرة أن هذه النتيجة كانت متوقعة، مشيرا إلى أن ذلك لا يعني أن الشيعة سيسيطرون على المناصب السيادية في الحكومة الجديدة.

وأكد أن الأطراف العراقية دخلت منذ انتهاء الانتخابات في حوارات معمقة خرجت منها بتصور كامل عن العملية السياسية القادمة، وباتفاق على ضرورة أن تستوعب جميع الأطراف.

ومن المقرر إعلان النتائج النهائية لفرز الأصوات في وقت لاحق اليوم، لكن لن يصادق عليها بشكل نهائي اليوم وإنما ستمنح مهلة ثلاثة أيام لتلقي الطعون. وقد تأخر إعلان النتائج بسبب إعادة احتساب الأصوات في 300 صندوق اقتراع.

ويأتي الإعلان عن النتائج ليفتح الباب أمام التحالفات داخل الجمعية الوطنية التي سيكون من أهمها صياغة دستور البلاد. كما يتزامن ذلك مع اندلاع جدل في الطبقة السياسية بشأن توزيع المناصب وذلك قبل أيام من إعلان تلك النتائج.

أشخاص اعتقلتهم الشرطة العراقية للاشتباه في تورطهم بهجوم استهدف الشيعة ببغداد(الفرنسية) 
سيناريو المفخخات
ويأتي إعلان نتائج الانتخابات وسط استمرار الهجمات والتفجيرات في أنحاء متفرقة من العراق، كان آخرها انفجار سيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش للقوات العراقية بين كربلاء والحلة جنوب بغداد مما أدى إلى مقتل عراقي وجرح ثلاثة آخرين.

وكان يوم أمس شهد انفجارا مماثلا في المسيب جنوبي العاصمة أوقع 17 قتيلا، كما عثر على جثث ثمانية عناصر من الحرس الوطني ممزقة بالرصاص في الموصل شمالي البلاد.

وعثرت الشرطة العراقية اليوم على جثث ثلاثة مواطنين تعرضوا للتعذيب، موضحة أنه لم يتم  التعرف بعد على هوياتهم لكنهم قد يكونوا من أفراد الشرطة أو الجيش.

وفي تطور آخر تم إلقاء القبض على 52 شخصا يشتبه في تورطهم بهجوم استهدف مخبزين في حي الأمين الشيعي ببغداد أول أمس، وأسفر عن مقتل سبعة أشخاص.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الاعتقالات تمت أثناء عملية دهم شارك بها أكثر من مائة شرطي.

المصدر : الجزيرة + وكالات