عراقيون يتجمعون ببغداد أمام مخبز شهد مقتل 9 أشخاص بهجوم مسلحين (الفرنسية)


أعلن الجيش الأميركي مقتل جندي أميركي في هجوم بالقنبلة وقع أمس الجمعة في بغداد. وأوضح في بيان أن جنديا من إحدى الوحدات العسكرية في بغداد قتل في انفجار شحنة ناسفة يدوية الصنع غرب العاصمة العراقية.
 
على صعيد آخر تبنت "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" بزعامة أبو مصعب الزرقاوي هجوما بسيارة مفخخة على مسجد شيعي في بلدروز شمال شرق بغداد بعد ظهر الجمعة خلف 14 قتيلا وعشرات الجرحى.
 
وجاء في البيان الذي نشر على الإنترنت أن "ليثا من أسود التوحيد في كتيبة الاستشهاديين التابعة لتنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين قام بهجوم على دورية للحرس الوثني أثناء سيرها في مدينة بلدروز".

وأكدت قوات الأمن العراقية مقتل 14 شخصا وإصابة نحو 40 آخرين بجروح في يوم الجمعة بانفجار سيارة مفخخة أمام مسجد للشيعة في بلدروز. وعلمت الجزيرة أن الانفجار كان يستهدف دورية للجيش العراقي. وقال مسؤول في الشرطة إن جنودا عراقيين كانوا بين القتلى والجرحى.

كما تبنت جماعة الزرقاوي هجوما آخر على موكب كردي في شارع حيفا وسط بغداد أسفر -حسب الجماعة- عن مقتل مسؤولين كبيرين لم يحددهما.
 
وأعلنت الجماعة أيضا أمس الجمعة خطف عقيد في الشرطة العراقية ببغداد. وأوضح بيان منشور على موقع منتدى الأنصار في الإنترنت أنه سيبث قريبا ما وصفه باعترافات العقيد العراقي.
 
وفي تطور ميداني آخر علمت الجزيرة أن حصيلة مواجهات وقعت اليوم جنوب بغداد بين قوات الأمن العراقي ومسلحين ارتفعت إلى 17 قتيلا و80 جريحا من أفراد الشرطة العراقية بينما قتل في المواجهات 24 شخصا بينهم مسلحون ومدنيون.
 
وأفادت مصادر عراقية بأن هذه المواجهات العنيفة بين عناصر الشرطة والمسلحين دارت في منطقة سلمان باك جنوب بغداد واستمرت أكثر من ساعتين.
 
وفي وقت سابق أمس هاجم مسلحون مخبزا في بغداد فقتلوا تسعة أشخاص على الأقل, وفقا لمصادر الشرطة العراقية.


 

رمسفيلد يتوقع بقاء قوات بلاده بالعراق لبعض الوقت (رويترز)

زيارة رمسفيلد
في غضون ذلك التقى وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد في بغداد رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي في زيارة مفاجئة للعراق أكد خلالها أن مهمة القوات الأميركية هناك سوف تستغرق بعض الوقت وأن على العراقيين أن يستعدوا لذلك.
 
وقال رمسفيلد الذي زار في وقت سابق أمس مدينة الموصل إن القوات الأميركية ستعود إلى بلادها مرفوعة الرأس بعد أن يتغلب العراقيون على المقاومة.
 
وشدد رمسفيلد -الذي يعتبر أعلى مسؤول من الإدارة الأميركية يزور العراق منذ انتخابات 30 يناير/كانون الثاني الماضي- على أن تدريب قوات الأمن العراقية هو المهمة التي تحظى بالأولوية للجنود الأميركيين في الوقت الحالي.
 
ووصل رمسفيلد قادما من نيس بجنوب فرنسا حيث شارك في اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي حول تدريب قوات الأمن العراقية، وتوجه مباشرة إلى مستشفى ميداني لتقليد الجنود الأميركيين الجرحى أوسمة. 
 

النتائج الأولية للانتخابات العراقية تبدأ في الظهور (الفرنسية)

نتائج انتخابية

على الصعيد السياسي أعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق نتائج انتخابات عدد من المحافظات، وقالت إن فرز الأصوات متواصل بالنسبة لبقية المحافظات مؤكدة ضرورة التمييز بين مجالس المحافظات والمجلس الوطني العراقي الذي لم تعلن نتائجه بعد.
 
وتشير النتائج الجزئية للانتخابات التشريعية التي نشرتها المفوضية إلى أن لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية التي يرعاها آية الله علي السيستاني, تحصد غالبية الأصوات وتأتي قبل الائتلاف الكردي.
 
وقالت المفوضية إنه سيتم الإعلان عن النتائج النهائية للانتخابات العامة خلال الأيام القادمة. في حين أعلنت المفوضية إلغاء 40 صندوقا انتخابيا بناء على مجموعة من الشكاوى التي تلقتها.
 
وأشارت المفوضية إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات المحلية في 12 من أصل 18 محافظة عراقية بلغت 60.8 %.

المصدر : الجزيرة + وكالات