قتلى وجرحى في انفجار قرب مسجد للشيعة ببغداد
آخر تحديث: 2005/2/11 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/11 الساعة 16:46 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/3 هـ

قتلى وجرحى في انفجار قرب مسجد للشيعة ببغداد

عراقيون يبكون قريبا لهم قتل في الانفجار الذي وقع قرب المسجد الشيعي (الفرنسية)

هز انفجار سيارة مفخخة مسجدا للشيعة في شمال شرق العاصمة بغداد بعد ظهر اليوم الجمعة في إطار سلسلة من الهجمات الدامية التي تجتاح مناطق متفرقة من العراق.

وفي حصيلة أولية لعدد الضحايا ذكرت تقارير أمنية أولية أن 13 شخصا على الأقل قتلوا في الانفجار فضلا عن سقوط عدد كبير من الجرحى.
 
وعلمت الجزيرة أن الانفجار كان يستهدف دورية للجيش العراقي. وقال مسؤول في الشرطة إن جنودا عراقيين كانوا بين القتلى والجرحى, موضحا أنه اشتبه في عربة تحمل خضروات قبيل الانفجار, وأنها انفجرت عندما اقترب أفراد الدورية العراقية منها.

وفي وقت سابق من اليوم هاجم مسلحون مخبزا فقتلوا تسعة أشخاص على الأقل, وفقا لمصادر الشرطة العراقية.

وفي تطور آخر كشف أقارب الشيخ عمار الهلالي أحد ممثلي آية الله على السيستاني عن تعرضه لمحاولة اغتيال على أيدي مسلحين أطلقوا عليه سبع رصاصات الثلاثاء الماضي ببغداد.

يأتي ذلك فيما تصاعدت المواجهات المسلحة في منطقة سلمان باك جنوب بغداد حيث سقط أكثر من 14 شخصا من الشرطة العراقية وجرح نحو 65 آخرين في معركة استمرت أكثر من ساعتين بين مسلحين وعناصر الشرطة العراقية.

وفي تطور آخر أعلنت مجموعة "قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين" بزعامة أبي مصعب الزرقاوي اليوم خطف عقيد في الشرطة العراقية ببغداد.
 
وأوضح البيان المنشور على موقع منتدى الأنصار في الإنترنت أنه سيبث قريبا ما وصفه باعترافات العقيد العراقي. كما تبنت مجموعة الزرقاوي هجوما آخر على موكب كردي في شارع حيفا وسط بغداد أسفر حسب المجموعة عن مقتل مسؤولين كبيرَين لم يحددهما.
 
كما أعلن تنظيم الجهاد في بلاد الرافدين الذي يحتجز الصحفية الإيطالية جوليانا سيغرينا أنه مستعد للإفراج عنها, لكنه اشترط مجددا في بيان نشر على الإنترنت أن تعلن إيطاليا في غضون 48 ساعة عزمها سحب قواتها من العراق.
 
وكانت الصحيفة الإيطالية التي تعمل بها سيغرينا أكدت في وقت سابق أنها لا تملك أي معلومات عن الرهينة وقالت إن الحكومة الإيطالية أبلغتها بأن المسألة قد تستغرق بعض الوقت.
 
رمسفيلد قال إن مهمة القوات الأميركية مستمرة (الفرنسية)
زيارة رمسفيلد
في غضون ذلك أكد وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن مهمة القوات الأميركية في العراق سوف تستغرق بعض الوقت قائلا إن على العراقيين أن يستعدوا لذلك.

وقال رمسفيلد الذي قام بزيارة مفاجئة للموصل في وقت سابق اليوم إن القوات الأميركية ستعود إلى بلادها مرفوعة الرأس بعد أن يتغلب العراقيون على المقاومة, على حد تعبيره. 

و شدد رمسفيلد الذي يعتبر أعلى مسؤول من الإدارة الأميركية يزور العراق منذ انتخابات 30 يناير/ كانون الثاني الماضي على أن تدريب قوات الأمن العراقية هو المهمة التي تحظى بالأولوية للجنود الأميركيين في الوقت الحالي.
 
ووصل رمسفيلد قادما من نيس بجنوب فرنسا حيث شارك في اجتماع وزراء الدفاع للدول الأعضاء في الحلف الأطلسي حول تدريب قوات الأمن العراقية وتوجه مباشرة إلى مستشفى ميداني لتقليد الجنود الأميركيين الجرحى أوسمة.
 
على صعيد آخر أشادت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بالمرجع الشيعي علي السيستاني واعتبرت أنه قام بدور مهم من أجل مستقبل العراق.
 
ووصفت رايس في حديث نشر اليوم الجمعة في إيطاليا آية الله العظمى علي السيستاني  بأنه رجل مهم وقالت إنه سيستمر في أداء هذا الدور بالعراق مستقبلا.
المصدر : الجزيرة + وكالات