عباس يلتقي وفدا أمنيا مصريا ويؤجل لقاءه بالفصائل
آخر تحديث: 2005/2/12 الساعة 02:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/12 الساعة 02:06 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/4 هـ

عباس يلتقي وفدا أمنيا مصريا ويؤجل لقاءه بالفصائل

الفصائل تلتزم بفترة تهدئة بناء على طلب عباس وترفض أي هدنة رسمية (رويترز)
 
اجتمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وفد أمني مصري في غزة يرأسه مساعد مدير المخابرات المصرية اللواء مصطفى البحيري. ويقوم الوفد المصري بمهمة في قطاع غزة والضفة الغربية في إطار مساع للتهدئة وإعادة تأهيل أجهزة السلطة الفلسطينية.
 
وقالت مصادر مطلعة إن الوفد أطلع عباس على نتائج محادثات أعضائه مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وذلك قبيل اجتماع بين الرئيس الفلسطيني وحماس كان متوقعا الليلة الماضية وتأجل إلى مساء اليوم دون إعطاء سبب لذلك.
 
وقال أمين عام الرئاسة الفلسطينية إن محمود عباس سيلتقي وفدين من حماس وحركة الجهاد الإسلامي مساء السبت لإطلاعهم على نتائج قمة شرم الشيخ، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني سيتابع لقاءاته مع بقية الفصائل الفلسطينية يوم الأحد القادم في إطار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.
 
كما ستعقد اللجنة المركزية لحركة فتح اجتماعا لها السبت في غزة بحضور عباس لبحث آخر التطورات الأمنية والسياسية والحركية.
 
وقد بدأت فصائل المقاومة الالتزام الشهر الماضي بفترة تهدئة بناء على طلب عباس لكنها رفضت أي هدنة رسمية، إذ أكدت مؤخرا أنها غير ملزمة بإعلان وقف إطلاق النار المتبادل الذي أعلن عنه في قمة شرم الشيخ.
 
صدى الإقالات
عباس التقى في غزة مع مفتي القدس (الفرنسية)
وفي إطار سعيه لتأكيد التزامه بوقف إطلاق النار عقب شن المقاومة هجمات على مستوطنات في غزة الخميس، لجأ عباس إلى حركة فتح التي أصدرت لجنتها المركزية بيانا أعلنت فيه حالة الطوارئ واتهمت حماس بانتهاك الهدنة المعلنة مع إسرائيل.
 
في سياق متصل أصدر الرئيس الفلسطيني مرسوما عين بموجبه العميد محمود عصفور مسيرا للشرطة الفلسطينية بشكل مؤقت، وذلك بعد استقالة اللواء صائب العاجز من منصبه كمدير للشرطة الفلسطينية في أعقاب أحداث غزة الخميس.
 
وأقال عباس عددا من قادة الأمن والضباط في غزة لتقصيرهم في منع هجمات المقاومة على المستوطنات اليهودية. وقد رحبت واشنطن بقرار عباس وقالت إنه يؤكد بذلك أنه عازم على وضع حد للعنف.
 
كما رحبت إسرائيل بالقرار، ولكنها قالت إن صبرها ليس بلا حدود إزاء ما أسمته انتهاك وقف إطلاق النار. وطالب نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم باتخاذ إجراءات ضد المقاومة الفلسطينية، محذرا من أن "نافذة الفرص بدأت تغلق".
 
اجتماع عريقات بيريز
عريقات التقى بيريز في تل أبيب (الفرنسية-أرشيف)
من ناحية أخرى عقد وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات اجتماعا الجمعة في تل أبيب مع شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي تركز على استئناف عملية السلام دون توضيح النتائج التي تمخض عنها الاجتماع.
 
وكان من المقرر أن يلتقي عريقات الخميس دوف فيسغلاس مستشار شارون لبحث تنفيذ التفاهمات غير المكتوبة التي تم التوصل لها في قمة شرم الشيخ.
 
لكن اللقاء تأجل بناء على طلب إسرائيل بعد سلسلة هجمات بقذائف الهاون أطلقتها حركة حماس على مستوطنات يهودية في قطاع غزة ردا على مقتل ثلاثة فلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية على أيدي قوات الاحتلال.
المصدر : الجزيرة + وكالات