إقبال السعوديين على الاقتراع زاد خلال ساعات النهار (رويترز)

أغلقت قبل قليل صناديق الاقتراع أمام السعوديين الذين شارك الآلاف منهم في الانتخابات البلدية في الرياض التي جرت اليوم لأول مرة في تاريخ المملكة.

وقال الأمير منصور بن متعب رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات إنه لم ترد أي تقارير تشير إلى وقوع تجاوزات في هذه الانتخابات، مؤكدا أن نسبة مشاركة السعوديين في الانتخابات كانت معقولة جدا.

وكانت الأرقام الرسمية أوضحت أن نحو 149 ألفا من أصل 600 ألف يحق لهم الانتخاب قاموا بتسجيل أسمائهم للمشاركة في الانتخابات.

وأشارت وسائل الإعلام إلى ازدياد عدد المقبلين على المراكز الانتخابية خلال ساعات النهار، بعد أن كانت المشاركة قليلة نسبيا في الساعات الأولى من الصباح.

ومع أن عددا من السعوديين انتقدوا هذه الانتخابات لعدم السماح للنساء بالمشاركة فيها تصويتا أو ترشيحا، إلا أنها اعتبرت عند بعض المراقبين السعوديين خطوة أولى باتجاه الإصلاح السياسي، الذي يشكل إحدى نقاط الضغط الغربي الظاهرة على النظام السعودي.

وقد جرت هذه الانتخابات وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة بالرياض، ومن خلال هذه الانتخابات سوف يتم اختيار نصف أعضاء المجالس المحلية بالعاصمة، البالغ عددها 178 مجلسا، في حين سيتولى العاهل السعودي تعيين نصف أعضاء هذه المجالس.

ومن المقرر أن تستكمل الانتخابات البلدية في بقية المدن السعودية خلال الأشهر الثلاثة القادمة، حيث ستجرى انتخابات في المناطق الشرقية والجنوبية الغربية من المملكة في الثالث من الشهر القادم، يليها اقتراع في المناطق الشمالية والغربية حيث تقع أقدس منطقتين لدى المسلمين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

ويتنافس في هذه الانتخابات 1800 مرشح للفوز بـ592 مقعدا في 178 مجلسا بلديا.

وفي أول رد فعل أميركي على الانتخابات البلدية السعودية وصف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية الانتخابات بأنها تشكل تطورا مهما، مؤكدا أن السعودية ليست خارج إطار الإصلاحات التي تجري في المنطقة.

وشدد المسؤول الأميركي على وجوب مشاركة السعوديات مشاركة كاملة في النشاط السياسي.

المصدر : وكالات