أربعة قتلى في هجوم بوسط بغداد
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/2/10 الساعة 12:51 (مكة المكرمة) الموافق 1426/1/2 هـ

أربعة قتلى في هجوم بوسط بغداد

السيارات الملغومة باتت وسيلة سهلة للتفجيرات بالعراق (الفرنسية)

قتل أربعة أشخاص على الأقل وأصيب آخرون في انفجار عنيف هز العاصمة بغداد صباح اليوم الخميس في إطار سلسلة من التفجيرات الدامية تستهدف عناصر الشرطة العراقية والقوات متعددة الجنسيات.

وقع الانفجار قرب ساحة التحرير المنطقة التجارية في وسط بغداد مستهدفا قافلة عسكرية أميركية، قالت الشرطة العراقية إن المسلحين استخدموا سيارة مفخخة في الهجوم, مشيرة إلى أنها لم تكن عملية انتحارية.
 
وانفجرت سيارة أخرى قرب نقطة تفتيش عسكرية في مدينة سلمان باك جنوب بغداد، أسفر عن جرح خمسة أشخاص بينهم عدد من رجال الشرطة. وقال بيان لوزارة الداخلية إن ستة أشخاص اعتقلوا في مكان الهجوم.

من جهة أخرى قال الجيش الأميركي في بيان له إن أحد جنوده قتل مساء الأربعاء في شمال بغداد, بعد تعرضه لنيران مسلحين في منطقة بلد.
 
وفي تطور آخر عثرت الشرطة العراقية مساء الأربعاء على جثث خمسة جنود, في حين خطف مسلحون 11 شخصا بينهم شرطي، وثمانية جنود في مدينة الرمادي غرب بغداد.
  
وأقدم مسلحون في بغداد على اختطاف العقيد الركن رياض كاطع عليوي أثناء توجهه إلى مقر عمله في غرفة عمليات وزارة الداخلية.
 
وفي سامراء شمال بغداد قتل أربعة من أفراد الشرطة العراقية وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة يدوية عند مرور دوريتهم في وسط المدينة. وفي تكريت شمال بغداد لقي سائق شاحنة كرواتي مصرعه بهجوم استهدف قافلة شاحنات كانت تنقل معدات لحساب القوات الأميركية.

دور الناتو
 
رايس نجحت في إقناع أعضاء الناتو بتدريب القوات العراقية (رويترز) 
وفي إطار الجهود المبذولة لتطوير أداء قوات الأمن العراقية، أعلن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أن دولا جديدة أعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) عرضت تقديم مساعدتها لقوات الأمن العراقية بعد انتخابات 30 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وبدا الوزير الأميركي الذي كان يتحدث في نيس جنوبي فرنسا بمناسبة اجتماع وزراء دفاع حلف الأطلسي متفائلا كون الانتخابات العراقية قد فتحت الطريق أمام الأوروبيين لتخطي الخلافات في وجهات النظر مع واشنطن بشأن تدريب وتجهيز القوات العراقية.
 
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي زارت مقر الناتو خلال جولتها الأوروبية قد أجرت مشاورات مكثفة بهذا الصدد.

وأبدت عشر دول في الحلف منها إسبانيا -التي سحبت قواتها- استعدادها لمهمة تدريب جنود وضباط عراقيين، كما أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال أليو ماري الأربعاء أن فرنسا التي كانت تعارض تدريب قوات أمن عراقية ستقوم بتدريبات من هذا النوع في المرحلة القادمة. 
  
وأعلن الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر في مؤتمر صحفي أن الهدف هو أن يدعم كل الحلفاء في أقرب وقت ممكن وقبل 22 فبراير/شباط هذه المهمة التدريبية سواء في العراق أو خارجه أو القيام بتمويلها.
  
ملف الرهائن
وفي ملف الرهائن بدأت السفارة البرازيلية في الأردن حملة واسعة لإطلاق مواطنها المهندس خواو خوسي فاسكونكيلوس الذي اختطف في الشهر الماضي.
 
وفي إيطاليا ذكرت صحيفة المانيفستو الإيطالية أن موفدتها إلى العراق جوليانا سغرينا التي خطفت الجمعة الماضية في بغداد "شوهدت وهي في صحة جيدة".
 
عمليات إحصاء الأصوات لا تزال مستمرة (الفرنسية-أرشيف)
وكان خاطفو سغرينا في العراق أعلنوا في وقت سابق أنهم سيطلقون سراحها خلال الأيام القليلة المقبلة بعد أن تأكد لهم أنها ليست جاسوسة.
 
وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه إن بلاده تبذل كل ما في وسعها لتأمين إطلاق سراح الصحفية الفرنسية فلورنس أوبينا المختطفة في العراق منذ الشهر الماضي.

وعلى صعيد الانتخابات أعلنت المفوضية العليا للانتخابات تأجيل إعلان النتائج بسبب إعادة احتساب الأصوات في 300 صندوق اقتراع.
المصدر : الجزيرة + وكالات