الياور وصف الانتخابات بأنها نجاح باهر ورفض انسحاب القوات الأجنبية في الوضع الحالي (الفرنسية)

شدد الرئيس العراقي المؤقت غازي عجيل الياور على ضرورة إشراك جميع القوى العراقية في صياغة الدستور حتى الجهات التي لم تشارك في الانتخابات. ودعا بمؤتمر صحفي في بغداد إلى حوار مصالحة ومصارحة يشمل الجميع إلا من لجأ إلى العنف.

واستبعد الياور -الذي أعلن ترشحه لرئاسة العراق- حصول أي قائمة على أغلبية مطلقة في الانتخابات التي وصفها بأنها كانت ناجحة بشكل باهر.

وانتقد الرئيس المؤقت الدعوات لانسحاب القوات الأجنبية من العراق مؤكدا أن تنفيذ ذلك في الوقت الراهن "عملية غير ممكنة". وأضاف أنه يجب أولا إعادة تأهيل القوات العراقية، مشيرا إلى ارتباط تخفيض حجم القوات الأجنبية في العراق بتحسن الأوضاع الأمنية.

الشعلان: انسحاب القوات الأميركية من العراق الآن خطأ كبير (الفرنسية)
من جهته اعتبر وزير الدفاع العراقي المؤقت حازم الشعلان انسحاب القوات الأميركية الآن من العراق خطأ كبيرا. وقال بمؤتمر صحفي في بغداد, إن تلك القوات سترحل عندما يكون هناك جيش عراقي قوي، وشرطة قادرة على فرض السيطرة في البلاد.

وأكد الشعلان مجددا أن قوات الأمن العراقية نفذت سلسلة اعتقالات قبل وبعد الانتخابات، قائلا إن عددا من الهجمات التي كان مخططا لتنفيذها قد أحبطت.

مشاركة السنة
ويرى مراقبون أن تصريحات الياور تهدف لطمأنة السنة بشأن دورهم في العملية السياسية بغض النظر عن مقاطعتهم للانتخابات. وتتفق هذه التصريحات إلى حد ما مع الموقف الأميركي الذي يشجع الحكومة المؤقتة في العراق على ذلك.

وقد شدد المتحدث باسم البيت الأبيض على أن العملية السياسية ستشمل جميع العراقيين الذين شاركوا في الانتخابات وكذلك الذين لم يشاركوا. وأضاف أن الرئيس جورج بوش بحث مع الياور ورئيس الحكومة المؤقتة إياد علاوي الوسائل التي تضمن مشاركة السنة في صياغة الدستور وأن الحكومة القادمة ستمثل جميع العراقيين.

فرز الأصوات

النتائج النهائية لن تعلن قبل عشرة أيام (الفرنسية)
في هذه الأثناء أعلن مسؤول في المفوضية العليا للانتخابات في العراق بدء فرز الأصوات على الصعيد الوطني بمقر المفوضية في بغداد على أن تعرف النتائج النهائية خلال أسبوع أو عشرة أيام.

وبدأت عملية يدوية لفرز الأصوات في كل مكتب للاقتراع قبل إرسال النتائج والصناديق إلى المكتب الوطني في بغداد لإجراء عملية احتساب ثانية.

وبعد إعلان عن النتائج, سيكون باستطاعة الكيانات السياسية والأفراد تقديم الطعون ثم تصادق المفوضية على النتائج النهائية. من جهة أخرى أظهرت النتائج الأولية لانتخابات مجالس المحافظات شمالي العراق فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني بمجلسي محافظتي أربيل ودهوك. وفوز حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بانتخابات مجلس محافظة السليمانية واحتلال الحزب الإسلامي الكردستاني المركز الثاني في دهوك والسليمانية.

الوضع الميداني
ميدانيا اعترفت القوات الأميركية بأنها قتلت أربعة سجناء عراقيين فيما وصفته بأعمال شغب بسجن في قاعدة عسكرية أميركية قرب ميناء أم قصر جنوبي العراق.

من جهة أخرى قتل رجلا أمن من الحزب الديمقراطي الكردستاني في انفجار عبوة ناسفة كانا يحاولان إبطال مفعولها بوسط مدينة أربيل شمالي العراق.

وقد توعد ما يسمى تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين التابع لأبو مصعب الزرقاوي بمواصلة الهجمات في جميع أنحاء العراق. ووصف بيان للجماعة على شبكة الإنترنت  الانتخابات بأنها لعبة أميركية جديدة تظن الولايات المتحدة أنها ستحمي قواتها من الهجمات.

المصدر : وكالات