مصرع جندي أميركي بالعراق وارتفاع قتلى الأكاديمية إلى 40
آخر تحديث: 2005/12/7 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/7 الساعة 19:08 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/7 هـ

مصرع جندي أميركي بالعراق وارتفاع قتلى الأكاديمية إلى 40

عشرات القتلى والجرحى في انفجارين بأكاديمية الشرطة العراقية (الفرنسية-أرشيف) 

قال الجيش الأميركي إن أحد جنود البحرية (المارينز) قتل في انفجار لغم أرضي استهدف دوريته في منطقة الحبانية غرب العاصمة العراقية.
 
وجاء في البيان أن الجندي قضى بينما كان الجيش الأميركي يشن عملية عسكرية ضد مسلحين قرب الحبانية أمس.
 
يأتي ذلك بعد وقت قصير من مصرع ثلاثة من رجال الشرطة العراقية وجرح ستة آخرين في هجوم شنه مسلحون على مستشفى بكركوك شمال العراق لتحرير معتقل بخلية متهمة بالتخطيط لاغتيال قاض بالمحكمة التي يمثل أمامها الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 
هجمات دامية بمناطق متفرقة من العراق (الفرنسية)
وكان المعتقل -وهو عضو بخلية مرتبطة بتنظيم القاعدة اتهمت بالتخطيط لاغتيال القاضي رائد جوحي- يعالج في المستشفى من جروح أصابته أثناء محاولته زرع قنبلة على جانب الطريق في اليوم السابق.
 
كما اختطف مسلحون نجل أحد حراس المحكمة التي تحاكم صدام حسين من أمام منزله في بغداد. ويبلغ الابن المخطوف من العمر ثماني سنوات.
 
وفي هجوم آخر قتل عراقي وأصيب ثلاثة يعملون في شركة إعلانات دعائية، بينما كانوا يضعون نصبا إعلانيا لقائمة الائتلاف العراقي الموحد جنوب بغداد.
 
من جهة أخرى أعلن المسؤول الأميركي عن عمليات الاعتقال بالعراق أن محمد حمزة الزبيدي رئيس الوزراء في عهد صدام وأحد كبار نوابه توفي في مستشفى عسكري أميركي يوم 2 ديسمبر/كانون الأول الجاري. ولم يتضح سبب وفاة الزبيدي أو مكان اعتقاله قبل نقله إلى المستشفى للعلاج.
 
أكاديمية الشرطة
وفي حصيلة جديدة قالت وزارة الداخلية العراقية إن 40 متطوعا وشرطيا عراقيا قتلوا وأصيب 70 آخرون في الهجومين الانتحاريين على أكاديمية للشرطة في بغداد.
  
وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق أن انتحاريتين نفذتا الهجوم، ولكنه عاد وقال إن المهاجمين كانا من الذكور. وكان البيان الأميركي الأولي قد ذكر أن امرأتين ترتديان حزامين ناسفين دخلتا أحد الصفوف وفجرتا نفسيهما وسط الطلاب.
 
وبالتزامن مع ذلك أعلن مصدر بوزارة الدفاع العراقية بدء عملية عسكرية مشتركة للقوات الخاصة بالشرطة العراقية (المغاوير) تساندها القوات الأميركية، في مناطق التاجي والطارمية والمشاهدة شمال بغداد.
 
من جانب آخر قال بيان للجيش الأميركي إن أيمن السبعاوي ابن الأخ غير الشقيق لصدام حسين، حوكم في بغداد بالسجن 15 عاما لعبوره الحدود العراقية السورية بصورة غير رسمية.
 
مقرات الاتحاد الاسلامي الكردستاني
تتعرض للهجوم (الجزيرة نت)
الإسلامي الكردستاني

في تلك الأثناء أعلن الاتحاد الإسلامي الكردستاني بزعامة صلاح الدين محمد بهاء اليوم مقتل ثلاثة من أعضائه بينهم قيادي ومرشح الحزب للانتخابات التشريعية المقبلة, وإصابة آخرين في هجمات تعرضت لها مقرات الحزب في محافظة دهوك.
 
وقال الحزب في بيان له إن مقراته في "دهوك وزاخو وعقرة وعمادية وشقلاوة تعرضت أمس لهجوم غوغائي سافر مدبر وموجه في ظل تفرج غريب ومريب من السلطة وأجهزة الشرطة".
 
وأضاف البيان أن الحزب طلب من السلطات الكردية التدخل دون جدوى. ويخوض الاتحاد الإسلامي الانتخابات القادمة منفردا بعدما انضم في الانتخابات السابقة إلى التحالف الكردي.
 
قضية الرهائن
وفي ملف الرهائن دعت كندا إلى الإفراج الفوري عن مواطنيها الاثنين المحتجزين بالعراق, معربة عن استعدادها "لمحاورة" الأشخاص الذين يملكون معلومات تساعد في الإفراج عنهما.
 
أما الرئيس الأميركي فقد أكد أن بلاده لن تدفع أية فدية مقابل الإفراج عن الرهائن المحتجزين بالعراق، لكنه وعد باستخدام كل الجهود الاستخبارية لمحاولة العثور عليهم.
 
وقد تصاعدت موجة خطف الغربيين بتبني جماعة الجيش الإسلامي بالعراق -في شريط مصور تلقته الجزيرة- اختطاف من قالت إنه مستشار أمني أميركي لوزارة الإسكان العراقية اسمه شولتز رونالد آلن.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: