تأجيل المحاكمة أسبوعين وصدام يقاطع الجلسة
آخر تحديث: 2005/12/8 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/8 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/8 هـ

تأجيل المحاكمة أسبوعين وصدام يقاطع الجلسة

مقعد صدام حسين خاليا بعد رفضه دخول قاعة المحكمة (الفرنسية) 

أرجأت المحكمة العراقية الخاصة التي تنظر فيما يعرف بقضية الدجيل والتي يحاكم فيها الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من معاونيه إلى 21 من الشهر الجاري.

وكانت المحكمة قد عقدت جلستها الخامسة اليوم متأخرة ثلاث ساعات عن موعدها الأصلي وفي غياب صدام حسين الذي فشلت كل محاولات المحكمة اليوم لدفعه للتراجع عن قراره بعدم حضور جلسة المحاكمة احتجاجا على ظروف الاعتقال والمحاكمة الصعبة التي يتعرض لها هو ومعاونوه.

وفي بداية الجلسة التي جرى فيها الاستماع إلى شاهدين، قال رئيس المحكمة القاضي رزكار أمين إن "المحكمة ستستمر في إجراءاتها وستحيط المتهم علما بما يتم من مجريات أثناء غيابه، وأنا هنا أتحدث عن صدام حسين".

وقد عقدت المحكمة الخاصة صباح اليوم جلسة مغلقة مع دفاع صدام حسين، لكنها لم تنته إلى النتيجة التي كان يطمح إليها القاضي رزكار الذي كان يرغب بحضور صدام الجلسة. وناقش صدام مع محاميه أمام قاعة المحكمة الخطوة التالية رافضا الدخول إلى القاعة.

الشهود تحدثوا من خلف الستار (الفرنسية)

مجريات المحاكمة
وخلال جلسة اليوم استمعت المحكمة لإفادة شاهدين أدليا من وراء حجاب بأقوالهما وأعطيا رموزا بالأحرف الأبجدية وتم تمويه صوتيهما.

وتعهد رئيس المحكمة بتزويد دفاع صدام بكافة المعلومات المتعلقة بالشهود.

وقال الشاهد الأول الذي أطلق عليه "واو" إنه تعرض لشتى أنواع التعذيب في المعتقل لمدة 70 يوما بعد حادثة الدجيل عام 1982 على يد رجال الاستخبارات العراقية.

وتدخل رئيس المخابرات الأسبق برزان التكرتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين عدة مرات مقاطعا الشاهد، طالبا أسماء الضباط الذين أشرفوا على تعذيبه، لكن رئيس المحكمة طلب منه عدم مقاطعة الشاهد.

وخلال المحاكمة وكما جرى في الجلسات الأربع السابقة، كان الصوت ينقطع أحيانا بحيث لم تتمكن وسائل الإعلام من تغطيتها بالكامل، كما أنه سمح لها بالبث بشكل غير مباشر وبوقت يتراوح بين ربع ونصف ساعة متأخرا عن وقت حدوث مجريات المحاكمة.

احتجاجات صدام
وكان صدام اشتاط غضبا نهاية الجلسة الرابعة لمحاكمته الثلاثاء والتي استمرت خمس ساعات ونصف. وخاطب رئيس المحكمة رزكار أمين قائلا "اذهبوا إلى الجحيم لن أعود إلى محكمة غير نزيهة" .

وأكد الرئيس المخلوع أنه ومعاونيه ممنوعون من تغيير ملابسهم أو أخذ حمام أو التدخين أو ممارسة المشي، كما احتج على قلة الوقت الممنوح لمداخلاتهم في المحاكمة والذي أكد أنه لا يزيد على 10% فقط، واصفا ذلك بأنه "إرهاب".

مظاهرات في تكريت ضد المحاكمة (الفرنسية)
واتهم صدام الأميركيين والإسرائيليين بالتخطيط لإعدامه مؤكدا أنه لا يأبه بذلك، وأضاف "ما يهمني هو رضا الله والإنسانية وأن تعرف الشعوب الأميركية أي جريمة ارتكب حكامها ضد الأمة".

وقد تظاهر مئات العراقيين اليوم في مدينة العوجة في تكريت احتجاجا على محاكمة صدام التي وصفوها بغير العادلة.

وبالمقابل وصف الرئيس الأميركي جورج بوش المحاكمة بالديمقراطية، واعتبرها مؤشرا على التقدم الذي جرى في العراق.

في حين أكد رئيس الحكومة العراقية إبراهيم الجعفري أن المحاكمة عادلة وتتيح للآخر التحدث، وقال إن كل العراقيين يتمنون إصدار حكم سريع على صدام لأنه ارتكب جريمة في كل بيت عراقي على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + وكالات