نواب سوريا يدعون لمحاكمة خدام بتهم الخيانة والفساد
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ

نواب سوريا يدعون لمحاكمة خدام بتهم الخيانة والفساد

خدام: خلافي مع الأسد لا يفسد للود قضية (رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس مجلس الشعب السوري محمود الأبرش في ختام جلسته التي نقلها التلفزيون السوري أنه تم التصويت بالإجماع عصر اليوم السبت على رفع دعوى ضد نائب الرئيس السوري السابق بتهمة الخيانة العظمى.

وقال الأبرش "إن مجلس الشعب صوت بالإجماع على الطلب من وزير العدل محمد الغفري تحريك دعوى على عبد الحليم خدام بتهمة الخيانة العظمى".

وأضاف أن كثيرا من الاتصالات وصلت إلى مجلس الشعب اليوم تطالب باعتقال خدام وطلبه عن طريق الإنتربول الدولي ومحاكمته.

جاء هذا التصويت في ختام جلسة لمجلس الشعب خصصت لمناقشة ما قاله خدام في مقابلة مع قناة العربية مساء الجمعة وجه فيها انتقادات لاذعة إلى النظام السوري.

واتهم النواب الذين تعاقبوا على الكلام خدام "بالخيانة" ودعوا إلى محاكمته "قضائيا وسياسيا"، بعدما أقر بأن بلاده ارتكبت أخطاء متكررة في لبنان واتهم الرئيس الأسد بأنه هدد بقمع كل من يخرج عن إرادة سوريا في لبنان.

الوجه القبيح
كما قال النائب محمد حبش إن "خدام ارتبط وجهه بالرأس القبيح للحرس القديم وهو من أغلق المنتديات الديمقراطية في سوريا وألقى بعدد من أعضائها في السجن", بينما دعت أميمة خضور إلى محاكمته لأنه تجاوز كرامته وأهان نحو 10 ملايين سوري عندما اتهمهم "بأنهم يأكلون من القمامة".
 
خدام قال إن الأسد هدد بسحق كل من يخرج عن إرادة سوريا في لبنان (الفرنسية-أرشيف)
وكان خدام أقر في مقابلة من باريس أن بلاده ارتكبت سلسلة أخطاء في لبنان وأن الأسد كافأ من ارتكبها بدل معاقبته, واتهم الرئيس اللبناني إميل لحود ومسؤولين لبنانيين آخرين بالتحريض على رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري بعدما كان حليفا وثيقا لدمشق.
 
حاكم مطلق
وقال خدام إن رئيس جهاز الاستخبارات السورية السابق في لبنان رستم غزالة تصرف وكأنه حاكم مطلق، وإنه شتم الحريري وهدده وأهان مسؤولين لبنانيين آخرين بينهم نبيه بري ووليد جنبلاط, موضحا أنه حاول إقناع الأسد بتعيين مسؤول آخر لكنه لم يفعل وإنما وسع مهامه.
 
غير أن خدام لم يشأ الخوض في مسألة من يقف وراء اغتيال الحريري قائلا إن ذلك متروك للجنة التحقيق الدولية, لكنه أسقط ادعاء مفجر انتحاري فلسطيني في شريط مصور قال فيه إن جماعة مسلحة قتلت الحريري.
 
وقال "من طرح فرضية أحمد أبو عدس هو في غاية الغباء, فعملية التفجير تطلبت ألف كيلوغرام من المتفجرات وتطلبت أجهزة تقنية لتعطيل أجهزة التشويش بسيارات الرئيس، فهل يستطيع أحمد أبو عدس أن يأتي بهذا الحجم من المتفجرات؟ وإذا كان في السيارة فأين جسمه وأين أشلاؤه؟".

غازي كنعان
كما قال خدام إنه يرجح انتحار رئيس جهاز المخابرات السوري في لبنان غازي كنعان لأن "الوضع اللبناني انعكس عليه, وحملوه مسؤولية التراكمات في الوضع اللبناني".
 
وقد استمعت لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري إلى كنعان الذي ترأس جهاز المخابرات بين عامي 1982 و2002, في سبتمبر/أيلول الماضي في دمشق, ليتولى وزارة الداخلية في 2003, قبل أن تعلن السلطات السورية انتحاره في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بمسدسه الخاص داخل مكتبه.
 
خدام قال إن لحود ومسؤولين لبنانيين آخرين كانوا يحرضون على الحريري (الفرنسية-أرشيف)
تسلط الأسد
ورغم أن خدام قال إن خلافه مع الأسد لا يفسد للود قضية وأنه غير مبعد من سوريا ولم يتلق تهديدات حتى الآن -وإن لم يستبعد ذلك من المقربين من الرئيس السوري- فقد اتهمه بالتفرد بالسلطة ما أدى إلى تردي وضع البلاد سياسيا واقتصاديا, موضحا أنه قدم مجموعة من المقترحات الإستراتيجية لو تبناها الأسد "ما وقعت سوريا في هذه الحقول من الألغام وما واجهنا الصعوبات الخارجية والداخلية".
 
وقال خدام -الذي استقال في يونيو/حزيران الماضي خلال مؤتمر حزب البعث- إنه لاحظ تفردا وتمركزا في السلطة بشكل غابت فيه المؤسسات الدستورية وقيادة الحزب وقيادة المنظمات الشعبية، وأصبح دورها تغطية القرارات التي تصدر عن الرئيس, وأوضح أنه يقيم حاليا في باريس لكتابة مذكراته بهدوء, ويستعرض فيها "مرحلة هامة من تاريخ سوريا والمنطقة".
المصدر : وكالات