بوتفليقة يعود للجزائر بعد نقاهة طويلة بباريس
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ

بوتفليقة يعود للجزائر بعد نقاهة طويلة بباريس

بوتفليقة قضى فترة نقاهة بفرنسا تجاوزت ثلاثة أسابيع (الفرنسية-أرشيف)

وصل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم إلى الجزائر عائدا من العاصمة الفرنسية باريس حيث قضى فترة نقاهة دامت حوالي ثلاثة أسابيع بعد عملية جراحية بسبب "نزيف في المعدة" قال طبيبه الشخصي إنه شفي منه "بشكل كامل عمليا".
 
وتدفق آلاف الجزائريين على العاصمة الجزائرية لاستقبال بوتفليقة (68 عاما), في حين ازدانت المدينة بصوره وانتشر عشرات من رجال الشرطة على طول الطريق الممتد من مطار هواري بومدين إلى القصر الرئاسي.
 
وينتظر أن يوقع اليوم بوتفليقة قانون الميزانية للعام 2006 محاطا بجميع الوزراء, فيما عكفت السلطات على تحضير الاحتفالات بعودته من فترة النقاهة التي غذت الشائعات عن مصيره وطبيعة المرض الذي ألم به في ظل حالة التكتم التي أحيط بها ملفه الصحي في الجزائر وفرنسا.
 
وقد نقل بوتفليقة يوم 26 نوفمبر/تشرين الماضي إلى مستشفى عسكري في العاصمة الجزائرية قبل أن ينقل على وجه السرعة إلى مستشفى فال دو غراس بباريس حيث خضع لعملية جراحية حسب بيان رسمي نشر بعد 10 أيام من دخوله المستشفى.
 
ولم يظهر بوتفليقة على التلفزيون الجزائري إلا يوم 17 ديسمبر/كانون الأول الجاري رفقة طبيبه الخاص.
 
وقد بدا بوتفليقة في الصور التي بثها التلفزيون الجزائري شاحبا, لكنه طمأن الشعب الجزائري بشأن صحته وقال إنه ليس لديه ما يخفيه في وقت بدأت فيه بعض الأوساط الجزائرية خاصة الإعلامية منها تطرح مسألة خلافته.
 
وحملت هذه الأوساط على السلطات الجزائرية واتهمتها بعدم الكفاءة في التعاطي مع ملف مرض الرئيس, بما فيها قلة البيانات الطبية حول تطور وضعه الصحي, لكن الرئاسة الجزائرية قللت من شأن ذلك قائلة إن صحته لم تكن تدعو إلى القلق وبالتالي لم يكن هناك داع لإصدار نشرات طبية متعاقبة.
المصدر : وكالات