إطلاق سراح الدبلوماسيين السودانيين المختطفين بالعراق
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/1/1 الساعة 01:10 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/2 هـ

إطلاق سراح الدبلوماسيين السودانيين المختطفين بالعراق

نداء أقارب الدبلوماسيين المختطفين وجد صداه (الجزيرة) 


أعلنت وزارة الخارجية السودانية مساء السبت الإفراج عن دبلوماسييها الخمسة المحتجزين كرهائن في العراق. جاءت هذه الخطوة بعد يوم من إعلان السودان إغلاق بعثته الدبلوماسية في بغداد. 

وكانت الحكومة السودانية قد قررت إغلاق سفارتها في بغداد استجابة فيما يبدو لتهديد تنظيم القاعدة الذي منحها 48 ساعة لقطع العلاقات مع العراق وإغلاق بعثتها الدبلوماسية هناك وإلا فإنه سيعدم المختطفين.

يأتي ذلك بينما تعرضت المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد لهجمات بقذائف هاون السبت في حين سمعت صفارات الإنذار داخل تلك المنطقة التي لا يمكن الدخول إليها.

وسقط ما لا يقل عن ثلاث قذائف في المنطقة فيما سقطت إحدى القذائف في نهر دجلة. ولم يمكن معرفة ما إذا تسببت القذائف بأي إصابات أو أضرار أم لا. وتضم المنطقة الخضراء قيادات الجيش الأميركي والسفارتين الأميركية والبريطانية فضلا عن مقر الحكومة العراقية الانتقالية.

وكان خمسة من أعضاء الحزب الإسلامي -وهو الحزب الرئيس في جبهة التوافق العراقية التي تضم العرب السنة- قد قتلوا في انفجار قنبلة زرعت على جانب الطريق بسيارتهم خارج مقر الحزب بمدينة الخالص بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد. وجرح في الانفجار العنيف ثلاثة آخرون.

وفي وسط بغداد قتل شرطيان وأصيب آخر في انفجار قنبلة على جانب الطريق أدى أيضا إلى إصابة أربعة مدنيين بجروح. كما أصيب أربعة من عناصر القوات الخاصة في الشرطة العراقية بجروح خطيرة في انفجار قنبلة بسيارتهم في حي الدورة جنوب بغداد.

وفي محطة تصفية مياه جنوب بغداد عثرت قوات الشرطة "على خمس جثث مجهولة الهوية", كما قال مصدر أمني، أوضح أن "الجثث لضحايا مدنيين قتلوا رميا بالرصاص بعد أن وثقت أيديهم وعصبت أعينهم". وفي اليوسفية جنوب بغداد هاجم مسلحون قافلة حكومية فقتلوا اثنين وجرحوا ثالثا من أفراد حماية القافلة.

وفي تكريت (180 كلم شمال بغداد) اختطف مسلحون مجهولون ثلاثة عراقيين بينهم أحد رجال الشرطة على الطريق الرئيسي عند منطقة حمرين (35 كلم شرق مدينة تكريت), وفقا لمصدر في شرطة تكريت. وقرب الدجيل شمال بغداد قتل ضابطان بالجيش العراقي.

وعلى صعيد الخسائر الأميركية أعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده أحدهما بانفجار عبوة ناسفة في بغداد أمس والآخر متأثرا بجروح أصيب بها برصاص أسلحة خفيفة في الفلوجة. كما تم إعطاب آلية أميركية في بيجي شمال بغداد.

ملف الانتخابات

لجنة دولية للتدقيق في الانتخابات (الفرنسية)
وفي ملف الانتخابات التي تمخضت نتائجها الأولية عن اعتراضات واسعة من طيف واسع من الأحزاب العربية السنية وبعض القوى الشيعية العلمانية, بات موضوع حسمها بيد وفد دولي من المقرر أن يصل إلى بغداد في غضون 48 ساعة.

وأوضح المدير العام للمفوضية العليا للانتخابات عادل اللامي أن الفريق يضم أربعة أعضاء، اثنان منهم عضوان رفيعا المستوى من الجامعة العربية وبرلماني كندي سابق وأستاذ جامعي ممثل عن الاتحاد الأوروبي.

وسيعمل الفريق "بشكل مستقل عن المفوضية ويقوم بالتدقيق في عملها بفحص عينات من صناديق الاقتراع وتدقيق عمليات العد والفرز التي تم حساب النتائج بموجبها" كما قال اللامي. ومن المقرر أن يلتقي الوفد جهات سياسية عراقية اعترضت على نتائج الانتخابات ويبحث التفاصيل معها. وكان الفرقاء العراقيون المعترضون والمؤيدون لنتائج الانتخابات قد رحبوا أمس بقدوم الخبراء الدوليين الذين لاقت مهمتهم ترحيبا دوليا واسعا.

وفي تطور آخر أبلغت المفوضية بعض الأحزاب التي شاركت في الانتخابات بضرورة حذف أسماء 90 من أعضائها متهمين بانتمائهم لحزب البعث, قبل إعلان النتائج النهائية للانتخابات. وتشمل قائمة المطلوب إقصاؤهم عضوين قيادين بقائمة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي إضافة إلى 15 آخرين من نفس القائمة.

كما تشمل القائمة خمسة أعضاء من قائمة السياسي العربي السني صالح المطلق, فضلا عن عضوين من جبهة التوافق العراقية وقوائم أخرى.

العملية السياسية

مباحثات كردستان ستنتقل إلى بغداد(الفرنسية) 
وفي هذه الأثناء تتواصل المشاورات بين الأطراف التي أعلنت مفوضية الانتخابات فوزها في الانتخابات الأخيرة, حيث أجرى الزعيم الشيعي عبد العزيز الحكيم مشاوراته مع الزعماء الأكراد في إقليم كردستان بشأن تشكيل الحكومة العراقية القادمة.

وشدد الحكيم في السليمانية معقل الرئيس الانتقالي جلال الطالباني على ما أسماه خيار الفدرالية في العراق، وقال "إن الفدرالية خيار صحيح في كردستان العراق وخيار صحيح في وسط وجنوب العراق وفي بغداد وفي أي من مدن العراق". واعتبر أن "الدستور كفل لأهل العراق هذا الحق" مستبعدا في الوقت نفسه تقسيم البلاد.

ومن المقرر أن تنتقل محادثات كردستان إلى بغداد, كما قال عضو التحالف الكردستاني وزير التخطيط الحالي برهم صالح. وأوضح صالح أن القيادة الكردية ستنتقل قريبا إلى بغداد لإجراء مشاورات موسعة مع جميع القوى الفائزة في الانتخابات لاستكمال مشاورات أربيل والسليمانية.

وفي الولايات المتحدة كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن خطة أميركية جديدة تهدف إلى اعتماد زيادة في عناصر الجيش الأميركي للعمل كمستشارين للشرطة العراقية. ونسبت الصحيفة لمصدر عسكري قوله إنه في ظل الخطة الجديدة سيتم تعيين مستشارين عسكريين إضافيين لوحدات الشرطة العراقية داخل وحول بغداد.

وتوجد حاليا مجموعات قوام كل منها نحو 40 مستشارا عسكريا أميركيا معينة في وحدات عسكرية عراقية لتدريب أفرادها على تنفيذ المهام الأمنية في البلاد.

المصدر : وكالات