إطلاق الرهائن البريطانيين بغزة وحماس تعد بخطاب جديد
آخر تحديث: 2005/12/31 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/31 الساعة 05:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/12/1 هـ

إطلاق الرهائن البريطانيين بغزة وحماس تعد بخطاب جديد

خالد مشعل يشدد على التمسك بسلاح المقاومة كخيار استراتيجي (الفرنسية-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في غزة إنه تم الإفراج عن البريطانيين الثلاثة الذين اختطفوا قبل ثلاثة أيام من قبل مسلحين فلسطينيين قرب رفح جنوب القطاع.

وكانت مصادر أمنية فلسطينية توقعت أمس الإفراج قريبا عن الرهائن الثلاثة وهم ناشطة بريطانية ووالداها.

الرهينة كايت بورتن (رويترز-أرشيف)

وأكدت الخارجية البريطانية أن لندن عملت مع المسؤولين الفلسطينيين لإطلاق سراح الناشطة كايت بورتن (24 عاما) ووالديها المختطفين منذ يومين. وتعمل كايت منسقة في منظمة الميزان الفلسطينية لحقوق الإنسان.

حركة حماس
من جانب آخر قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن الحركة ستعتمد خطابا سياسيا جديدا بعد دخولها المجلس التشريعي "دون الحاجة فيه إلى التفاوض مع إسرائيل".

وشدد خالد مشعل في مهرجان خطابي للحركة في مخيم اليرموك بدمشق, على التمسك بسلاح المقاومة كخيار إستراتيجي في سياق ممارسة حماس للعمل السياسي.

من جانبه دعا مروان البرغوثي -رئيس قائمة حركة فتح للانتخابات التشريعية وأمين سر الحركة في الضفة المسجون لدى إسرائيل- الفلسطينيين إلى التصويت لحركة فتح في الانتخابات المقررة في 25 يناير/كانون الثاني القادم.
 
وفي أول بيان له من سجنه عقب ترؤسه لقائمة فتح الموحدة حث البرغوثي الناخبين على إعطاء فتح فرصة جديدة بوصفها –حسب قوله- الضمانة الوحيدة لإنشاء دولة ديمقراطية. 
 
وقدم البرغوثي في بيان تنشره الصحف الفلسطينية السبت ونشرت مقتطفات منه وكالة أسوشيتد برس، اعتذارا للشعب الفلسطيني عن أخطاء فتح في السنوات الأخيرة، متعهدا بإجراء "تغييرات عميقة" في أداء السلطة. وقال إن حماس يجب أن تكون "شريكا" فيما أسماها الحكومة الفلسطينية الجديدة النظيفة.
 
وفي تطور آخر, أعلن المجلس البلدي لمدينة رام الله انتخاب جانيت ميخائيل رئيسة له، وهي المرة الأولى التي تنتخب فيها امرأة لهذا المنصب في الأراضي الفلسطينية.

وكانت ميخائيل قد ترشحت للانتخابات المحلية ضمن لائحة المستقلين, وقد صوت لها ممثلو حماس الثلاثة في المجلس البلدي لتتقدم بتسعة أصوات مقابل ستة لمرشح فتح.

ميدانيا
ميدانيا أصيب فلسطينيان بجروح برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات بين شبان رشقوا بالحجارة وحدة إسرائيلية توغلت في مخيم للاجئين شمال الضفة الغربية أمس الجمعة.

وفي تطور آخر أعيد فتح معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر الجمعة بعد إغلاقه ساعات صباحا من قبل شرطة فلسطينيين غاضبين، احتجاجا على مقتل زميل لهم في اشتباك مع عشيرة فلسطينية أسفر أيضا عن مقتل أحد أفراد العشيرة الخميس.
 
وقال متحدث باسم بعثة المراقبة الأمنية التابعة للاتحاد الأوروبي خوليو دي لاغوارديا، إن البعثة عادت إلى المعبر الحدودي بعدما ظهر أن الوضع أصبح مستقرا مرة أخرى. وكانت البعثة غادرت إلى معبر كيريم شالوم عقب الاشتباكات.
 
من جانب آخر أعلن متحدث عسكري إسرائيلي الجمعة استئناف القصف بالمدفعية على ما تسميه إسرائيل "المنطقة الأمنية العازلة" شمالي قطاع غزة، التي أعلنتها الأربعاء الماضي بذريعة منع إطلاق صواريخ فلسطينية منها. 
 

احتجاجات ضد الجدار العازل (الفرنسية-أرشيف)

وفي تطور آخر أغلق جيش الاحتلال معابر مدينة طولكرم وحذر أفراد الأمن الفلسطيني من ارتداء زيهم الرسمي أو حمل السلاح, جاء ذلك عقب عملية فدائية استهدفت دورية للاحتلال جنوب المدينة وأدت إلى مقتل جندي وجرح ثلاثة، واستشهاد ثلاثة وجرح سبعة فلسطينيين.
 
وتبنت العملية حركة الجهاد الإسلامي، وقالت إن منفذها صهيب إبراهيم العجمي. وقد اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم بلدة عتيل شمال طولكرم –التي جاء منها منفذ العملية- واعتقلت ثمانية من نشطاء الجهاد الإسلامي.

من ناحية أخرى شارك عشرات الفلسطينيين ونشطاء سلام غربيون وإسرائيليون في مسيرة في قرية بلعين في الضفة الغربية، احتجاجا على مواصلة إسرائيل بناء الجدار الفاصل الذي يمرّ في البلدة.
 
وانضم إلى الاحتجاجات التي تنفذ أسبوعيا والدا الأميركية راشيل كوري التي قتلتها قوات الاحتلال قبل أكثر من عامين، خلال تصدّيها لمحاولة هدم منزل فلسطيني في رفح جنوبي قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات