جنبلاط يصعد ضد سوريا وسط تفاقم الأزمة الحكومية
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ

جنبلاط يصعد ضد سوريا وسط تفاقم الأزمة الحكومية

وليد جنبلاط يواصل هجومه على سوريا (الفرنسية-أرشيف)

صعد الزعيم الدرزي النائب اللبناني وليد جنبلاط مجددا من لهجته تجاه سوريا ودعا المجتمع الدولي إلى ما دعاها معاقبة النظام السوري الذي وصفه بالمجرم. واتهم جنبلاط صراحة دمشق بالمسؤولية عن إطلاق الصواريخ على شمال إسرائيل انطلاقا من جنوب لبنان.

وتساءل في مؤتمر صحفي أمس "لماذا لا يستخدم النظام السوري مثل هذه الصواريخ المجهولة في الجولان المحتل حيث يوجد هناك اتفاق فصل، لكن الجولان محتل لماذا من جنوب لبنان المحرر ترسل صواريخ مجهولة الهوية؟".
 
وأضاف "فليطبق الشيء نفسه في الجولان المحتل قبل أن يعرض عضلاته في لبنان باسم الوطنية والقومية وتلازم المسارات إلى آخره، هذه اللغة الخشبية التي سئمناها والتي لم تعد تنفع شيئا".
 
ووصف جنبلاط وزير الخارجية السوري فاروق الشرع بالبلطجي وقال إنه أطل بكلام "احتقار للشهيد رفيق الحريري، نجيب هذا الشخص وليس ثمة صفة لإجابة أمثال هؤلاء إنما أنه كان وسيبقى بلطجيا في الدبلوماسية هو جزء من النظام السوري جزء من هذه الحلقة الإجرامية الكبرى".

وكان الشرع اتهم -في كلمة أمام اجتماع للجبهة الوطنية الحاكمة في سوريا- الحريري بالكذب عندما قال إن بشار الأسد هدده "لأنه لم يكن قادرا على تبرير قبوله بتمديد ولاية الرئيس إميل لحود".

القصف الصاروخي
الصواريخ التي سقطت على كريات شمونة تبنتها القاعدة (الأوروبية)
وقد اتهمت الولايات المتحدة حزب الله جزئيا بالمسؤولية عن الهجوم الصاروخي على  شمال إسرائيل. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي الليلة الماضية إن حزب الله "شريك على الأقل" في العملية إلا أنه لم يستطع تأكيد مساهمة تنظيم القاعدة في العملية.

وأوضح أن مجموعات ناشطة تعارض وجود إسرائيل -مثل حزب الله- تمارس سلطة كبيرة على جنوب لبنان وأنه ما كان من الممكن شن عملية إطلاق الصواريخ بدون موافقتها.
 
وقال المتحدث الأميركي إن هذه الحوادث تؤكد ضرورة تفكيك الحركات المسلحة اللبنانية وبسط سلطة الحكومة اللبنانية على كل الأراضي اللبنانية طبقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم  1559.
 
وأضاف أن هذه الحوادث تؤكد أيضا "ضرورة أن تكف سوريا وإيران عن تسليم أسلحة إلى المجموعات الإرهابية في جنوب لبنان وعن تدريبها وعن دعمها".

وتبنى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين في بيان نشر على الإنترنت هجوما بصواريخ كاتيوشا أول أمس على شمال إسرائيل، هو الأول من نوعه انطلاقا من جنوب لبنان.

يشار إلى أن القصف الصاروخي قبل ثلاثة أيام أوقع ثلاثة جرحى في بلدة كريات شمونة-الخالصة وقرية شلومي، أعقبته غارة إسرائيلية على كهوف يستخدمها مقاتلو الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة جنوب بيروت، مما أدى إلى جرح شخصين.

الأزمة الحكومية
فؤاد السنيورة يأمل بحل لأزمة حكومته (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء تتجه الأزمة الحكومية المستمرة منذ أسبوعين نحو مزيد من التفاقم على خلفية تعليق وزراء حركة أمل وحزب الله عضويتهم في الحكومة بسبب خلافات تتعلق بتشكيل محكمة دولية في اغتيال الحريري وتطبيق الشق اللبناني من قرار مجلس الأمن رقم 1559 القاضي بنزع سلاح حزب الله والجماعات المسلحة الأخرى في لبنان.

وألمحت مصادر حزب الله إلى أن ائتلاف أمل وحزب الله يقترب من إعلان موقف حاسم قد يؤدي لاستقالة وزرائهم من الحكومة.

وقال النائب في كتلة حزب الله النيابية محمد رعد "محاولات التوصل إلى حلول مرضية ومقنعة يبدو أنها متعثرة حتى الآن, وإزاء ما قد يصدر عن قيادتي حزب الله وحركة أمل من خيارات قد تكون مرة, فنحن نتابع التشاور مع القيادات الوطنية لنضعها في حقيقة رؤيتنا حول هذه الأزمة وأبعادها وما يدور خلف النقاط".
 
وقال مصدر حكومي إن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة سلم مشروع اتفاق وافقت عليه الأطراف السياسية الأخرى ينص على إبقاء تطبيق الشق اللبناني من القرار 1559 موضوع حوار داخلي.
 
لكن السنيورة نفى أن تكون المشاورات من أجل وضع حل للأزمة قد وصلت إلى حائط مسدود. وأعرب عن استغرابه الشديد من أن يقول البعض "إننا نمارس الانفراد, ثم حين نعتمد التشاور والنقاش يرد بعضهم بالقول إنهم لا يريدون تفاهما".
المصدر : الجزيرة + وكالات