جرح فلسطيني في توغل إسرائيلي بنابلس وغلق معبر رفح
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 20:11 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ

جرح فلسطيني في توغل إسرائيلي بنابلس وغلق معبر رفح

قوات الاحتلال أغلقت معابر طولكرم وحذرت الشرطة من ارتداء زيهم (رويترز)

قالت مصادر طبية وأمنية فلسطينية إن ناشطا فلسطينيا أصيب بجروح خطيرة صباح اليوم في تبادل لإطلاق نار مع وحدة إسرائيلية كانت تقوم بعملية توغل في مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في نابلس.
 
وقالت المصادر إن الجريح ناشط في كتائب شهداء الأقصى المرتبطة بحركة فتح لكنها تتمتع بقدرة كبيرة على التحرك، خصوصا في بلاطة شمال الضفة الغربية. وبدأ تبادل إطلاق النار بعد دخول عشر سيارات جيب تابعة للجيش الإسرائيلي إلى المخيم. ونقل الجريح الذي لم تكشف هويته إلى مستشفى فلسطيني لتلقي العلاج.
 
واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم بلدة عبديل شمال طولكرم واعتقلت ثمانية من نشطاء الجهاد الإسلامي. وذكر مراسل الجزيرة إن قوات الاحتلال اقتحمت منزل رئيس بلدية عبديل واحتجزته وأسرته لمدة ساعة ونصف الساعة.
 
أهالي شهداء طولكرم صدموا بالأخبار (الفرنسية)
كما أغلقت قوات الاحتلال معابر مدينة طولكرم وحذرت أفراد قوات الأمن الفلسطينية من ارتداء زيهم الرسمي أو حمل السلاح, وذلك عقب العملية الفدائية التي استهدفت دورية إسرائيلية جنوب المدينة وأدت إلى مقتل جندي إسرائيلي وجرح ثلاثة آخرين، وسقوط ثلاثة شهداء وسبعة جرحى فلسطينيين.
 
وقد اتهم مسؤولون عسكريون إسرائيليون حركة الجهاد الإسلامي بتنفيذ العملية, فيما وجه نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم أصابع الاتهام إلى سوريا, وقال إن دمشق تشجع ما وصفه بالإرهاب لتحويل انتباه الرأي العام الدولي عن الوضع في لبنان.
 
من جهتها كررت السلطة الفلسطينية تنديدها بالعملية, ودعا كبير المفاوضين الوزير صائب عريقات كافة الفصائل الفلسطينية إلى احترام التهدئة، مشيرا إلى أن السلطة "تواصل التزامها بوقف العنف".
 
أما المتحدث باسم السلطة نبيل أبو ردينة فاعتبر أن العملية تتعارض مع المصلحة الوطنية الفلسطينية وتقدم الفرصة لإسرائيل لمواصلة تصعيدها العسكري.
 
معبر رفح
وشهد معبر رفح صباح هذا اليوم جملة من الأحداث أبرزها قيام عشرات من أفراد الشرطة الفلسطينية باعتصام سلمي عند مدخل المعبر الحدودي مع مصر احتجاجا على مقتل زميل لهم في اشتباكات مع إحدى العشائر يوم أمس, ما أدى إلى تعطيل حركة السفر عبر المعبر.
 
الشرطة الفلسطينية فتشت السيارات (الفرنسية)
وتجمع الشرطة الغاضبون خارج صالة الاستقبال الرئيسية في المعبر, ما دفع المراقبين الأوروبيين إلى التوقف عن العمل, حسبما ذكر مسؤول في المعبر، غير أن ضابطا فلسطينيا أكد أن "الاعتصام سلمي" ويجري "احتجاجا على مقتل أحد أفراد الشرطة في اشتباكات اندلعت قرب مخفر الشجاعية شرق مدينة غزة مع أفراد عشيرة قتل أحد أفرادها كذلك".
 
وحذر مسؤولون أمنيون حملة جوازات سفر الشخصيات المهمة وأفراد العشيرة التي اشتبكت مع الشرطة من المرور عبر الحدود حتى "يأخذ القانون والقضاء مجراه بمحاكمة كل من أطلق النار باتجاه الشرطة أو شارك في انتهاك القانون والنظام العام".
 
من جهته قال متحدث باسم بعثة المراقبة الأمنية التابعة للاتحاد الأوروبي خوليو دي لاغوارديا إن الشرطة الفلسطينية نصحت البعثة الأمنية الأوروبية بالرحيل, ونقلتهم إلى كيريم شالوم النقطة الإسرائيلية على حدود غزة.
المصدر : وكالات