أنصار حزب الغد رفضوا الحكم على نور وأعربوا عن تأييدهم له(الفرنسية)
انتخب حزب الغد المصري المعارض رئيسا جديدا له عقب صدور حكم قضائي بسجن زعيمه أيمن نور خمس سنوات بتهمة تزوير أوراق تأسيس الحزب.

وأعلن وفقا لنتيجة انتخابات الحزب انتخاب السفير ناجي الغطريفي رئيسا جديدا للغد.

وقال نجاد البرعي الذي -أعلن النتيجة ممثلا لمنظمات حقوقية مشرفة على الانتخابات- إن الغطريفي (61 عاما) حصل على 491 صوتا من أصل 508 أصوات أدلى بها أعضاء الجمعية العمومية للحزب.

وفور إعلان النتيجة أشاد الغطريفي الذي -كان من أبرز المساعدين لنور- بالعام المنصرم من عمر الحزب, مؤكدا أنه كان "مليئا بالأحداث", ومشيرا في الوقت ذاته إلى أن تلك الأحداث أثبتت أن زعيم الحزب الدكتور نور "لا تحركه سوى مصلحة هذا البلد".

وشن الرئيس الجديد لحزب الغد هجوما لاذعا على الحزب الوطني الحاكم والرئيس حسني مبارك، قائلا "التحديات جسيمة والخصوم عتاة وتشبثهم بالسلطة بلغ أكثر مداه", رافضا تقديم حزبه التماسا إلى مبارك للعفو عن نور لأسباب إنسانية.

كما صفق نحو 150 عضوا من الغد كانوا يقفون في ميدان يطل عليه مقر الحزب بوسط القاهرة بعد إعلان النتيجة, مرددين هتافات مؤيدة لنور.

يشار إلى أن محكمة مصرية أصدرت السبت الماضي حكما بسجن نور خمس سنوات, بعد أن خاض تنافسا مع الرئيس مبارك في أول انتخابات رئاسية شهدتها مصر في سبتمبر/أيلول الماضي, وحصل نور وفقا لها على نحو 8% من أصوات الناخبين.

كما شهد حزب الغد انشقاقات لعدد من قيادييه بزعامة النائب الأول لرئيس الحزب موسى مصطفى موسى, وأعلن المنشقون أنهم عزلوا نور وعددا من الذين تمسكوا برئاسته للحزب قبل صدور الحكم بالسجن.

المصدر : رويترز