أهالي شهداء عملية طولكرم صدموا بالخبر (الفرنسية) 

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي معابر مدينة طولكرم وحذرت أفراد الأمن الفلسطيني من ارتداء زيهم الرسمي أو حمل السلاح.
 
جاء ذلك عقب العملية الفدائية التي استهدفت دورية إسرائيلية جنوب طولكرم وأدت إلى مقتل جندي وجرح ثلاثة آخرين، وسقوط ثلاثة شهداء وإصابة سبعة جرحى فلسطينيين.
 
وقد اتهم مسؤولون عسكريون إسرائيليون حركة الجهاد الإسلامي بتنفيذ العملية, فيما وجه نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم أصابع الاتهام إلى سوريا, وقال إن دمشق تشجع ما وصفه بالإرهاب لتحويل انتباه الرأي العام الدولي عن الوضع في لبنان.
 
من جهتها كررت السلطة الفلسطينية تنديدها بالعملية, ودعا كبير المفاوضين الوزير صائب عريقات كافة الفصائل الفلسطينية إلى احترام التهدئة، مشيرا إلى أن السلطة "تواصل التزامها بوقف العنف".
 
أما المتحدث باسم السلطة نبيل أبو ردينة فاعتبر أن العملية تتعارض مع المصلحة الوطنية الفلسطينية وتقدم الفرصة لإسرائيل لمواصلة تصعيدها العسكري.
 
مدافع الاحتلال واصت قصف شمال قطاع غزة (رويترز)
وقال شهود فلسطينيون إن دورية إسرائيلية أقامت حاجزا قرب قرية فرعون جنوب شرقي المدينة واستوقفت سيارة أجرة كان يركبها الفدائي الفلسطيني الذي فجر نفسه في الدورية الإسرائيلية، ما أدى إلى وقوع ضحايا في أوساط الفلسطينيين الموجودين في المكان.

وبينما ذكرت مصادر إسرائيلية أن القتيل هو الملازم أوري بينامو (21 عاما) أفادت مصادر فلسطينية بأن منفذ العملية هو علاء السعدي (23 عاما) من مدينة جنين.

الأوضاع بالقطاع
وفي قطاع غزة واصلت المدفعية الإسرائيلية قصف مناطق شمالي القطاع بعد انتهاء مهلة حددتها لأهالي المنطقة لإخلائها، في إطار فرض المنطقة العازلة التي أعلنت إنشاءها في غزة.

وأدان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إقامة المنطقة العازلة شمال القطاع، وقال إن "إسرائيل خرجت من قطاع غزة ولا يحق لها أن تعود مرة أخرى, ولا يحق لها أن تتذرع بأي ذريعة". وكرر مطالبته الفصائل الفلسطينية بتحمل مسؤوليتها وعدم إعطاء إسرائيل الذرائع لعودة الاحتلال.

وفي داخل القطاع وقع اشتباك بين عناصر الشرطة وعشرة أفراد هاجموا أحد مراكزها, أسفر عن مقتل شرطي ومسلح وجرح عدد آخر من الطرفين والمارة. ولم تعرف بعد دوافع الاشتباك، ولكن السلطة الفلسطينية أكدت أن مركزا لها بحي الشجاعية شرق مدينة غزة تعرض لهجوم من قبل مسلحين.

ملف بيرتون

عملية العثور على كيت بيرتون معقدة نظرا لعدم إعلان الخاطفين عن هويتهم (ألفرنسية) 
وفي ملف المخطوفين قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها تعمل مع المسؤولين الفلسطينيين على إطلاق سراح الناشطة الحقوقية الأسكتلندية كيت بيرتون التي اختطفت مع والديها في غزة.

وتبذل القوى الأمنية الفلسطينية جهودا مكثفة بحثا عن المخطوفين الثلاثة. ويقول مسؤول فلسطيني إن عملية البحث عنهم معقدة، نظرا لعدم اعلان الخاطفين عن هويتهم أو هدف عمليتهم.

وقد وصفت مجموعات صقور فتح المنبثقة عن حركة فتح خطف ثلاثة بريطانيين في رفح جنوب قطاع غزة بأنه "جريمة" ودعت الخاطفين لإخلاء سبيلهم فورا.

المصدر : الجزيرة + وكالات