خاطفون يحذرون من اللجوء للقوة لتحرير عائلة ألمانية باليمن
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 01:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2005/12/30 الساعة 01:53 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/30 هـ

خاطفون يحذرون من اللجوء للقوة لتحرير عائلة ألمانية باليمن

الدبلوماسي شروبوغ المختطف باليمن متخصص في مفاوضات إطلاق الرهائن (الفرنسية-أرشيف)
حذر محتجزو مسؤول ألماني سابق وأربعة من عائلته اختطفوا بمدينة شبوة شرقي العاصمة صنعاء, من أي محاولة لتحرير المختطفين بالقوة.

وقال أحد الخاطفين الذي رفض الإفصاح عن اسمه، إن المفاوضات بين ممثلين عن قبيلته وأحد ممثلي وزارة الداخلية لم تحرز أي تقدم.

كما جدد المحتجزون رفضهم إطلاق سراح يورغن شروبوغ النائب السابق لوزير الخارجية وعائلته، مالم تستجب السلطات لمطالبهم بالإفراج عن سجناء من قبيلتهم.

وقال مصدر قبلي إن الشيخ الأحمر علي الأسود شيخ قبيلة العبد الله بن دحام يحتجز العائلة الألمانية، ويطالب بإطلاق أشقائه الخمسة الذين أودعوا السجن "إثر عملية ثأر قبلية لاعلاقة لهم فيها".
 
فريق تفاوض
وكانت السلطات شكلت فريقا من وجهاء القبائل وأعضاء المجلس المحلي للتفاوض مع الخاطفين. وقال محافظ شبوة علي الرصاص إن السلطات لن تلجأ إلى استخدام القوة لتخليص الرهائن, معربا عن أمله في الإفراج عنهم قريبا.
 
من جهتها صرحت متحدثة باسم الخارجية الألمانية أن برلين تبذل كل الجهود اللازمة لإطلاق رعاياها, في وقت توقعت فيه القناة الأولى بالتلفزيون الألماني تحرير العائلة المحتجزة اليوم الخميس.
  
وكان التلفزيون الألماني أوضح أن شروبوغ -المسؤول البارز بالخارجية في حكومة المستشار السابق غيرهارد شرودر- خطف مع زوجته وأبنائه الثلاثة بينما كانوا يقومون بزيارة خاصة.
 
وشروبوغ (65 عاما) الذي كان سفيرا لألمانيا بالولايات المتحدة بين عامي 1995 و2001، متخصص بالمهمات الصعبة داخل وزارة الخارجية وخصوصا أثناء مفاوضات بشأن عمليات خطف رعايا ألمان.
 
وتولى الرجل خصوصا قيادة المفاوضات التي أدت في أغسطس/ آب 2003، للإفراج عن حوالي 15 رهينة غربيا خطفهم مسلحون بالصحراء الكبرى.
المصدر : وكالات