تشاد تتهم السودان بالإعداد لهجوم جديد ضدها
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/27 الساعة 18:02 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/27 هـ

تشاد تتهم السودان بالإعداد لهجوم جديد ضدها

ديبي طلب عقد اجتماع لدول أفريقيا الوسطى قبل قمة الاتحاد الأفريقي (الفرنسية)
اتهم الرئيس التشادي الخرطوم بإعداد هجوم جديد ضده تشنه مجموعات تشادية متمردة انطلاقا من الأراضي السودانية.
 
وقال إدريس ديبي في ختام لقاء استمر ساعتين مع رئيس أفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي أمس, إن الخرطوم أرسلت رتلا يضم خمسين آلية عسكرية إلى منطقة الجنينة غرب السودان معبرا عن قلقه من أن تؤدي هذه التحركات إلى زعزعة الاستقرار بجمهورية أفريقيا الوسطى أيضا.
 
وطلب الرئيس التشادي عقد اجتماع لرؤساء دول المجموعة الاقتصادية والنقدية لدول أفريقيا الوسطى (الكاميرون وأفريقيا الوسطى والكونغو والغابون وغينيا الاستوائية وتشاد) قبل قمة الاتحاد الأفريقي المقررة بالعاصمة السودانية يومي 23 و24 من يناير/كانون الثاني المقبل.
 
من جهته تعهد بوزيزي ببذل جهوده لإزالة التوتر في الوضع السائد بين البلدين. وأضاف لدى عودته إلى بانغي بعد زيارة خاطفة للعاصمة التشادية أن "كل ما يصيب تشاد تنجم عنه مضاعفات على جمهورية أفريقيا الوسطى".


 
"
الخرطوم نفت اتهامات نجامينا منتقدة عملياتها العسكرية داخل أراضيها فيما أعلنت الحكومة التشادية الجمعة أنها "في حالة حرب" مع السودان المجاور
"
توتر

وقد اشتدت حدة التوتر منذ عشرة أيام بين نجامينا والخرطوم, إذ تتهم الأولى الثانية بالوقوف وراء الهجوم على منطقة أدري الحدودية بين البلدين يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول الحالي الذي شنته مجموعات مسلحة تشادية معادية لديبي.
 
وقتل نحو مائة متمرد، حسبما ذكرت السلطات التشادية خلال ذلك الهجوم. وذكرت نجامينا أن قواتها مارست حقها في ملاحقة المتمردين داخل الأراضي السودانية على مسافة خمسة كيلومترات ثم انسحبت.
 
ونفى السودان اتهامات نجامينا وانتقد العمليات العسكرية التشادية على أراضيه. فيما أعلنت الحكومة التشادية الجمعة أنها "في حالة حرب" مع السودان المجاور.
 
يُشار إلى أن مجموعات متمردة جديدة معادية لديبي الذي يحكم تشاد منذ 1990, تشكلت شرق البلاد حيث لجأ أكثر من 200 ألف شخص هربا من الحرب بإقليم دارفور السوداني.
المصدر : وكالات