أيمن نور في السجن بعد خسارته الانتخابات الرئاسية والتشريعية(الفرنسية)

تحولت ندوة كانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين المصريين تعتزم تنظيمها للتضامن مع رئيس حزب الغد أيمن نور إلى مظاهرة أمام مبنى النقابة أمس الأحد. وردد المئات من أنصار نور وناشطون من حركة كفاية وعدد من القوى السياسية والنقابية هتافات تطالب بالإفراج عنه، دون انتظار التدخلات الخارجية.

وقد أعلن خلال هذه المظاهرة عن تشكيل لجنة شعبية من كافة القوى السياسية لمناصرة نور وتنظيم مظاهرات في كل أرجاء مصر حتى يتم إطلاق سراحه. وسار المحتجون إلى مقر الحزب الوطني الحاكم مرددين هتافات بسقوط حكومة الرئيس حسني مبارك.

انتقادات أميركية
وقد أثار الحكم بالسجن خمس سنوات على نور انتقادات أميركية شديدة اللهجة لمصر، في تكرار لسيناريو محاكمة أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأميركية سعد الدين إبراهيم. ورأت الإدارة الأميركية أن الحكم يثير شكوكا بشأن التزام القاهرة بالديمقراطية والحرية وسيادة القانون.

وطالب المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان الحكومة المصرية بإطلاق نور، وبأن "تعمل بمتقضى القوانين في إطار رغبتها المعلنة لزيادة الانفتاح السياسي والحوار داخل المجتمع المصري".

أنصار نور يحتجون على الحكم(رويترز)

كما اعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك أن "المحاكمة شابتها تجاوزات وتناقضات وافتقدت المعايير الدولية من الشفافية واحترام حكم القانون الذي تؤيده الحكومة المصرية علنا".

أما صحيفة واشنطن بوست فقد ذهبت إلى أبعد من ذلك، وطالبت الإدارة الأميركية ربط مساعداتها الاقتصادية والعسكرية للنظام المصري (1.8 مليار دولار سنويا) بإطلاق سراح أيمن نور.

في هذه الأثناء أكد أمير سالم محامي نور في تصريح للجزيرة أنه سيطعن في الحكم أمام محكمة النقض. وقال إن المحكمة لم تأخذ بكل الدفوع التي أكدت أن القضية "ملفقة" إضافة إلى بطلان إجراءات الضبط والتفتيش وتصريحات النيابة. واعتبر سالم أن الحكومة تحاول القضاء على زعماء المعارضة بتوجيه اتهامات جنائية لهم ما يعني تدمير مستقبلهم السياسي والمهني.

وألقى حزب الغد في بيان المسؤولية على رئيس محكمة جنايات القاهرة المستشار عادل عبد السلام جمعة، وأشار إلى أنه القاضي الذي أصدر حكما بالسجن على سعد الدين إبراهيم عام 2002 وهو الحكم الذي ألغته محكمة النقض وبرأت إبراهيم.

واتهم بيان الحزب المحكمة بالتعنت ورفض طلبات الدفاع و "السماح لمجموعة محامين يمثلون مجرمين معترفين على أنفسهم بالجريمة بقذف نور وأسرته بأقذع الألفاظ".

وقالت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان إنها تشك في عدالة المحاكمة، وطالبت السلطات بالإفراج عن نور لحين اتخاذ إجراءات الطعن أمام محكمة النقض.

المصدر : الجزيرة + وكالات