أسر الضحايا ما زالوا مصرين على تنفيذ الإعدام بحق المتورطين في القضية (الفرنسية-أرشيف)

أرجأ أهالي الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز اجتماعا كان من المقرر أن يعقد الأربعاء مع جمعية أهلية بلغارية احتجاجا على نقض المحكمة الليبية العليا أحكام الإعدام بحق الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني المتورطين في هذه القضية.

وقال مصدر ليبي -طلب عدم الكشف عن اسمه- إن الاجتماع أرجئ إلى وقت لاحق بسبب التأثير السلبي للحكم الصادر على نفسية أسر الضحايا وما قد يسببه ذلك من صعوبة الاتفاق بين الجانبين على تحديد حجم صندوق مساعدة الأطفال المتضررين.

وأوضح رئيس جمعية أسر أطفال بنغازي إدريس لاغا أن الأسر في حالة توتر شديد، وتعتبر الحكم "مسيئا لسير العدالة" مستبعدا أن يضعف الحكم موقف العائلات في المفاوضات الخاصة بالتعويضات.

وكان نحو 300 من أهالي الأطفال الضحايا تظاهروا يوم أمس في الساحة الخضراء وسط طرابلس، وهم يرددون هتافات تندد بالقرار. ورفع المتظاهرون صورا للأطفال الذين توفى منهم زهاء 52 من بين 426 مصابا بالدم الملوث، مطالبين بإعدام الممرضات والطبيب في ميدان عام.

ترحيب غربي

المتهمون سيعاملون باعتبارهم موقوفين على ذمة قضية وليسوا محكومين بالإعدام (رويترز)
وقررت المحكمة العليا في طرابلس أمس قبول طعن تقدمت به الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني الذين سبق الحكم عليهم بالإعدام عام 2004 لإدانتهم بنقل دم ملوث بالإيدز إلى أطفال ليبيين، وأمرت بإعادة محاكمتهم.

وسيحدد المجلس الأعلى للهيئات القضائية -وهو أعلى هيئة قضائية في ليبيا- موعد المحاكمة الجديدة. وسيعامل المتهمون باعتبارهم موقوفين على ذمة قضية، وليسوا محكومين بالإعدام.

وقال وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم في تصريح للجزيرة إن القضية أخذت مسارا قانونيا بحتا، فقد قبلت المحكمة العليا بطرابلس الطعن في حكم الإعدام من الدفاع والنيابة.

وسارعت بلغاريا بالترحيب بالقرار، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية إن المحاكمة الجديدة ستوفر فرصة للتوصل إلى حل إيجابي وسريع. وأعرب عن أمله في أن تعقد المحكمة في أقرب وقت، مشيرا إلى أن الممرضات البلغاريات مضى عليهن في السجن سبع سنوات.

كما رحب الاتحاد الأوروبي بالحكم، وأعربت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية عن الأمل في أن يؤدي ذلك لحل سريع وعادل لكل الأطراف المعنية.

من جهته اعتبر متحدث باسم الخارجية الأميركية القرار إيجابيا، وقال في مؤتمر صحفي إن المجتمع الدولي يعمل مع ليبيا بغية التوصل إلى حل شامل يضمن الإفراج عن الفريق الطبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات