شارون يقر خطة أمنية لعزل مناطق بغزة
آخر تحديث: 2005/12/24 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/24 الساعة 15:50 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/24 هـ

شارون يقر خطة أمنية لعزل مناطق بغزة

العسكريون ينتظرون تحسن الأحوال الجوية لتطبيق الخطة الأمنية في غزة (الفرنسية-أرشيف)

وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اليوم على خطة لجيش الاحتلال بإقامة منطقة أمنية في شمال قطاع غزة للحيلولة دون إطلاق الفلسطينيين صواريخ قسام على إسرائيل من هذه المنطقة.

وحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن العسكريين ينتظرون تحسن الأحوال الجوية لتطبيق الخطة، ويحذرون الفلسطينيين من دخول هذه المنطقة.

وذهبت الإذاعة إلى التأكيد على أن الجيش الإسرائيلي يملك وسائل جوية وبرية وبحرية فعالة لمراقبة كل ما يجري، وأن بإمكانه أن يضرب أي مكان يشاء.

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد هددت أمس باستخدام الضربات الجوية والقصف المدفعي لإقامة منطقة عازلة داخل قطاع غزة لمنع النشطاء الفلسطينيين من إطلاق صواريخ، مؤكدة أن أوامر صدرت فعلا للجيش بتقييد الحركة داخل الحزام الواقع على طول الحدود. وفسرت مصادر أمنية ذلك بأنه يعني تكثيف الضربات الجوية.

وكان رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، قال إن الحكومة الإسرائيلية تبحث إقامة منطقة عازلة يتم التحكم فيها بواسطة النيران وليس بوجود قوات.

وبدوره أدان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخطة، مشددا على أن التهديدات الإسرائيلية وإعادة احتلال غزة لن يحلا المشكلة بل سيخلقان مشاكل جديدة.

قريع أكد رفضه استثناء القدس الشرقية من الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
قريع والانتخابات
وفي أبرز تطور على موضوع الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني المقبل، أكد رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أنه لم يترشح للانتخابات، الأمر الذي ينفي من الأساس كل الأخبار التي تحدثت عن سحبه لترشيح نفسه.

وقال قريع أمام الصحفيين أنا "لم أترشح حتى أنسحب، وإنما فرض علي الترشيح من قبل اللجنة المركزية، ولم أكن مقتنعا بذلك"، مشيرا إلى أنه بعث برسالة إلى اللجنة المركزية لحركة فتح وإلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد فيها رفضه ترشيح نفسه.

وهاجم قريع منتقديه الذين اتهموه بأنه انسحب بسبب خلاف على موقعه في قائمة حركة فتح، وقال "ليس هناك خلاف على موقعي في القائمة, هذا عيب ومخجل وليس هذا هو الموضوع, وإنما هناك أمر طارئ في الأرض الفلسطينية هو منع إجراء الانتخابات في القدس من قبل إسرائيل".

وشدد رئيس الوزراء الفلسطيني على عدم جواز استثناء القدس من إجراء الانتخابات، مؤكدا أنه سيواصل مهمته كرئيس للوزراء.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن قريع انسحب من الانتخابات احتجاجا على عدم قيام الرئيس محمود عباس بتأجيل الانتخابات وبسبب دمج قائمتين متنازعتين لفتح.

وأشار هؤلاء إلى أن محمود عباس يوشك أن ينتهي من دمج القائمة الرسمية مع قائمة المستقبل لرأب الصدع في فتح التي تشهد صراعا محتدما بين الجيلين القديم والجديد يهدد الانتخابات برمتها.

ويتعرض عباس لضغوط كبيرة من بعض أوساط حركة فتح لتأجيل الانتخابات خوفا من هزيمة الحركة في مواجهة حركة حماس بسبب النزاعات الداخلية, خصوصا مع الانتصار الكبير الذي أحرزته حماس في الانتخابات البلدية الأخيرة بالضفة الغربية.

حماس دعت عباس إلى إجراء الانتخابات في موعدها (الفرنسية-أرشيف)
موقف حماس
من جانبها تمسكت حركة المقاومة الإسلامية حماس بموقفها الرافض لتأجيل الانتخابات التشريعية.

ودعا قياديو الحركة خلال تظاهرة حاشدة نظمتها عقب صلاة الجمعة أمس احتفالا بمرور ثمانية عشر عاما على تأسيسها، الرئيس الفلسطيني إلى عدم الرضوخ لتهديدات إسرائيل والضغوط الأميركية الناجمة عن قرار حماس المشاركة في الانتخابات.

وخاطب المتحدث باسم حماس مشير المصري الحشود قائلا "جئنا هنا لنقول للإدارة الأميركية ولبوش ولكل من يعتبر حماس منظمة إرهابية إن حماس أضحت خيار الشعب بأكمله".

المصدر : الجزيرة + وكالات