واشنطن تخفض قواتها بالعراق الربيع القادم
آخر تحديث: 2005/12/23 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/23 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/23 هـ

واشنطن تخفض قواتها بالعراق الربيع القادم

رمسفيلد ثاني مسؤول أميركي رفيع يزور العراق خلال أسبوع واحد(رويترز)

أعلنت الولايات المتحدة أن حجم قواتها في العراق سيتم تقليصه بمقدار لواءين أي ما بين خمسة إلى تسعة آلاف جندي خلال العام القادم, وليصبح حجم الألوية 15 لواء بدلا من 17.
 
وقال وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد خلال زيارة مفاجئة إلى مدينة الفلوجة صباح اليوم إن القرار يرجع إلى "التقدم الذي شهده العراق على كافة المستويات".
 
وأضاف رمسفيلد أن الحكومتين العراقية والأميركية ستستمران في تقييم وضع القوات خلال الأشهر القادمة, موضحا أن التخفيض سيحدث بحلول ربيع العام المقبل لتنخفض عدد القوات إلى أقل من 138 ألف جندي.
 
وتأتي زيارة رمسفيلد كثاني زيارة يقوم بها مسؤول أميركي رفيع للعراق عقب الانتخابات البرلمانية, حيث سبقه مطلع الأسبوع نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني.
 
بلير توقع خفض قوات بلاده خلال الأشهر الستة القادمة (الفرنسية)
وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وصل أمس إلى البصرة في زيارة مفاجئة هي الأخرى لقواته بمناسبة عيد الميلاد.

وقال بلير إن الوضع السياسي والأمني بالعراق قد تحسن. ورغم أنه رفض تحديد جدول زمني لسحب قوات بلاده من العراق، إلا أنه أشار إلى احتمال بدء خفض عددها في غضون ستة أشهر.
 
حكومة إنقاذ
وتأتي زيارة رمسفيلد وبلير في خضم التوتر السياسي الذي يشهده العراق عقب إعلان النتائج الجزئية للانتخابات البرلمانية. فقد دعت 35 من القوى المشاركة فيها المجتمع الدولي إلى إبطالها وتشكيل حكومة إنقاذ وطني.

وأعلنت القوى التي تضم جماعات سُنية وشيعية وعلمانية رفضها للنتائج الأولية التي أعلنتها المفوضية العليا للانتخابات، والتي حصل بموجبها الائتلاف الشيعي على أغلبية كبيرة وحلت قائمة التوافق العراقية السُنية في المرتبة الثانية.

ومن بين الرافضين جبهة التوافق السُنية والقائمة الوطنية التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق إياد علاوي، وجبهة الحوار الوطني بزعامة صالح المطلق، والجبهة التركمانية، وبرلمان القوى الوطنية بزعامة وزير الدفاع السابق حازم الشعلان.

وقررت القوى الـ35 حسب بيان صدر أمس الخميس بعد اجتماعها بمقر حركة الوفاق، تشكيل غرفة عمليات تطالب المجتمع الدولي بإبطال الانتخابات وإجراء أخرى بديلة. ودعا البيان كذلك إلى حل المفوضية العليا للانتخابات وتشكيل حكومة إنقاذ وطني وحل المليشيات المسلحة.
 
المطلق هدد باللجوء إلى الشارع العراقي إذا لم يتم معالجة "تزوير" الانتخابات (الفرنسية)
تزوير مخيف
وهدد صالح المطلق من جهته بالعصيان المدني والإضراب المفتوح، مضيفا أن الانتخابات التشريعية شهدت "تزويرا مخيفا". وبرر رفض عشرات التنظيمات السياسية نتائج تلك الانتخابات، بأنها لا تريد أن تكون بمثابة شهود زور في البرلمان.
 
كما دعا المطلق في تصريحات للجزيرة المفوضية العليا إلى معالجة الخلل وتعويض المتضررين من تلك النتائج أو إعادة الانتخابات.
 
وأضاف زعيم جبهة الحوار الوطني أن مطالبة القوى بحكومة إنقاذ يأتي "لتقسيم المسؤولية وليس تقسيما للسلطة في الوقت الراهن".

وإزاء سيل الاتهامات من القوى السياسية أعلنت المفوضية إرسال خمس فرق من خبراء الأمم المتحدة ومسؤولين عراقيين في جولة بالمحافظات العراقية، والتحري عن صحة الشكاوى الواردة إلى المفوضية.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: