السلطة ستلغي الانتخابات إذا حرم فلسطينيو القدس منها
آخر تحديث: 2005/12/21 الساعة 13:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/21 الساعة 13:23 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/21 هـ

السلطة ستلغي الانتخابات إذا حرم فلسطينيو القدس منها

شارون استهل مواقفه بعد خروجه من المستشفى بمنع إشراك فلسطينيي القدس بالانتخابات (الفرنسية)

هدد رئيس الوزراء الفلسطيني بالوكالة نبيل شعث بإلغاء الانتخابات التشريعية في حال أقدمت إسرائيل على حرمان فلسطينيي القدس الشرقية من المشاركة في هذه الانتخابات المقرر إجراؤها في 25 يناير/ كانون الثاني.

وفي رد فعل فوري وحازم على تصريحات مسؤول إسرائيلي كبير بهذا الصدد قال شعث "إنه لن تكون هناك انتخابات بالمرة" إذا أصرت إسرائيل على حرمان فلسطينيي القدس من حقهم في الانتخاب.

وفي هذا السياق اعتبر رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات عقب لقائه بممثلي البعثات الدولية لمراقبة الانتخابات التشريعية، أن تأجيل الانتخابات سيشكل كارثة سياسية واقتصادية للشعب الفلسطيني.

مشاركة حماس
يأتي ذلك بعد قليل من تصريح مسؤول كبير في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن تل أبيب ستمنع فلسطينيي القدس الشرقية من الاقتراع في الانتخابات التشريعية بسبب مشاركة حماس فيها.

"
الرئيس الفلسطيني محمود عباس يواجه ضغوطا متزايدة من حركته فتح من أجل تأجيل الانتخابات التشريعية
"

وقال هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه "لن نسمح أن يكون هناك مكاتب اقتراع ووضع صناديق في القدس تمهيدا للانتخابات التشريعية الفلسطينية". وأضاف "في السابق سمحنا للفلسطينيين بالتوجه للتصويت في مكاتب البريد للمشاركة في الانتخابات. لكن هذا لن يحصل هذه المرة" في القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل عام 1967.

وأوضح المسؤول الكبير "لن نتسامح مع أي نشاط سياسي من هذا النوع, ونحن أكثر تصميما على منع أي مساس بسيادتنا على القدس, عاصمتنا, لأن حماس ستشارك في هذه الانتخابات" مطالبا السلطة بتفكيك ما سماه المنظمات الإرهابية.

ويتزامن ذلك مع تأكيدات فلسطينية بأن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يواجه ضغوطا متزايدة من حركته فتح من أجل تأجيل الانتخابات التشريعية المزمع وسط مخاوف من فوز محتمل لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وقال مسؤول فلسطيني مقرب من عباس إن الأخير يعارض هذا التأجيل بدون موافقة حماس، مشيرا إلى أنه سيناقش هذه المسألة مع رئيس جهاز المخابرات المصري عمر سليمان الذي سيصل الضفة الغربية في وقت لاحق اليوم للبحث في موضوع التهدئة بين الفلسطينيين وإسرائيل.

فتية فلسطينيون يتصدون للاحتلال في الضفة الغربية (رويترز)

خطف أجنبيين
وميدانيا اختطفت مجموعة مسلحة لا تزال مجهولة معلمين أجنبيين يعملان في أحد مدارس قطاع غزة دون أن يعرف مصيرهما حتى الآن.

وقالت مصادر أمنية إن المعلم الهولندي هندريك تاتيين الذي يعمل مديرا لمدرسة أميركية في القطاع ونائبه الأسترالي براين أمبروزيو خطفا لدى وصولها للمدرسة.

من ناحية ثانية اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عدة أحياء في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية بحثا عما تقول إنهم مطلوبون لها من النشطاء الفلسطينيين.

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال التي دخلت عدة أحياء من بينها الجبل الشمالي ورأس العين في المدينة في الساعات الأولى من فجر اليوم، لا تزال تحاصر البلدة القديمة فيها.

وأضافت المراسلة أن جيش الاحتلال اقتحم منزل مراسل الجزيرة في المدينة حسن التيتي في الجبل الشمالي دون أن تتمكن المراسلة من الاتصال به. ورجحت المراسلة أن يكون احتلال منزل الزميل التيتي بسبب موقعه المشرف على عدة أحياء في المدينة.

وأوضحت أنه في الوقت الذي لا تزال فيه قوات الاحتلال متواجدة في عدة أحياء من المدينة فإن مواجهات تدور في هذه الأثناء بين طلبة المدارس وقوات الاحتلال في منطقة رأس العين.

يأتي ذلك بعد أن نفذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في الضفة الغربية شملت عددا من الناشطين من حماس والجهاد الإسلامي وفتح.

المصدر : الجزيرة + وكالات