القوى المعارضة لنتائج الانتخابات طالبت بتدخل عربي وأممي (الفرنسية)

أفادت مفوضية الانتخابات العراقية بأن النتائج الأولية للانتخابات التشريعية التي جرت الأسبوع الماضي، أشارت إلى أن نسبة الإقبال بلغت نحو سبعين في المائة.

 

وقال رئيس المفوضية حسين الهنداوي في مؤتمر صحفي ببغداد إن ما يقارب أحد عشر مليون ناخب شاركوا في الانتخابات، مما يجعل نسبة الإقبال على التصويت 69.97% مقارنة بـ58% في انتخابات يناير/كانون الثاني الماضي. 


وأكد الهنداوي أن المفوضية بصدد مناقشة الطعون التي وصل عددها حتى الآن إلى عشرين حالة من الخروقات التي تدخل ضمن المنطقة الحمراء، وستدرس كل حالة على حدة وتتخذ القرارات المناسبة بشأنها دون تردد وبشكل واضح وبالتشاور مع الجهات المعنية، أي خبراء الأمم المتحدة.

  

وكشفت النتائج الأولية المعلنة من قبل المفوضية حلول لائحة الائتلاف العراقي الموحد الشيعية في بغداد والمحافظات الجنوبية التسع في المرتبة الأولى، في حين حلت قائمة التوافق العراقية السنية بالمركز الأول في أربع محافظات هي صلاح الدين والأنبار ونينوى وديالى، بينما حلت قائمة التحالف الكردستاني في المرتبة الأولى في أربع محافظات هي أربيل والسليمانية ودهوك وكركوك.

 

المعارضون للنتائج

المطلق شكك في نتائج الانتخابات ووصفها بأنها مزورة ولا يجوز الاعتراف بها (الفرنسية)
وقوبلت هذه النتائج باعتراضات وتحفظات من عدد من القوى السياسية العراقية التي وصفتها بأنها مزورة، وقررت بعد اجتماع عقد ببغداد اليوم مطالبة الأمم المتحدة والجامعة العربية بالتدخل.

 

وتم خلال الاجتماع الذي عقد في مقر حركة الوفاق الوطني العراقي التي يتزعمها إياد علاوي تشكيل ثلاث لجان مشتركة، هي "لجنة متابعة الشكاوى والطعون"، و"لجنة خارجية" تعمل على إبلاغ الجامعة العربية والأمم المتحدة بالخروق، و"لجنة داخلية" تعمل على جمع الوثائق التي تؤكد حصول الخروق في الانتخابات.

 

وشاركت في الاجتماع جبهة التوافق العراقية برئاسة عدنان الدليمي والجبهة العراقية للحوار الوطني برئاسة صالح المطلق وعدد من الأحزاب والتيارات الصغيرة التي لم تحقق نتائج تذكر في الانتخابات.


وأكد المطلق أن هناك تحركات ستجري في الداخل والخارج وعلى كل المحاور الدولية والعربية، مضيفا أن الجميع يؤكد أن الانتخابات مزورة ولا يجوز الاعتراف بها.

وكانت مفوضية الانتخابات رفضت اتهامات عدة وجهت لها بتزوير هذه النتائج، ووصفتها بأنها سياسية ومحاولة من الكتل السياسية الخاسرين للضغط عليها.

وأقرت المفوضية بحدوث مخالفات، لكنها قالت إنها لم تكن خطيرة إلى درجة تؤثر على نتائج الانتخابات في مجملها.

من جهته قال السفير الأميركي في العراق زلماي خليل زاده إن نتائج الانتخابات لن تظهر قبل النظر في هذه الشكاوى.

الوضع الميداني

هجمات الساعات الماضية أوقعت خمسة قتلى عراقيين (الفرنسية)
وفي الشأن الميداني أعلن الجيش الأميركي في بيان أن عملية القمر المنير التي قامت بتنفيذها قوات عراقية بمساندة قوات أميركية والتي بدأت يوم الاثنين الماضي، انتهت مساء أمس، دون أن تسفر عن وقوع أي اشتباكات مع مسلحين في محافظة الأنبار غرب البلاد.


وقال البيان إن القوات المشتركة العراقية والأميركية قامت بتمشيط منطقة غربي العبيدي وعلى طول امتداد الساحل الشمالي والجنوبي لحوض نهر الفرات الذي يمر بالمدينة.

وفي بيان آخر قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل أول أمس جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت مركبته جنوبي بغداد. ولم يعط البيان مزيدا من التفاصيل، لكنه اكتفى بالقول إن الحادث قيد التحقيق.

وفي بيان آخر قال الجيش الأميركي إنه قتل تسعة مسلحين على الأقل واحتجز 16 آخرين في عمليتين منفصلتين جنوبي بغداد في اليومين الماضيين.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه الهجمات في أنحاء متفرقة من العراق في الساعات الماضية، مما أسفر عن مقتل 5 عراقيين بينهم شرطيان وإصابة مسؤول بوزارة الزراعة في محاولة اغتيال فاشلة استهدفته.

المصدر : وكالات