مسلحون من فتح يقتحمون مبنى للسلطة بغزة
آخر تحديث: 2005/12/2 الساعة 04:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/2 الساعة 04:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/2 هـ

مسلحون من فتح يقتحمون مبنى للسلطة بغزة

نشطاء فتح يطالبون بمنح الشبان دورا أكبر في عملية صنع القرار (الفرنسية)


اقتحم مسلحون من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مجمعا حكوميا يضم وزارتي الداخلية والمالية في قطاع غزة مطالبين بالسماح باستكمال الانتخابات الداخلية للحركة والتي علقت بسبب التلاعب والعنف. ولم يحدث إطلاق نار خلال الاقتحام.

وقال متحدث باسم المسلحين إن قاعدة فتح ينبغي أن تقرر من ينبغي أن يمثلها في المجلس التشريعي، مشيرا إلى أنهم يعارضون اختيار المرشحين بالتعيين.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من قيام مسلحين من نفس الجماعة بإجبار مراكز اقتراع في غزة على إغلاق أبوابها بالقوة.

ويطالب نشطاء فتح والزعماء الشبان بدور أكبر في عملية صنع القرار قبيل الانتخابات البرلمانية المقررة في 25 يناير/ كانون الثاني القادم والتي تواجه فيها الحركة تحديا قويا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

ومن المقرر أن تستأنف الانتخابات الداخلية لفتح اليوم الجمعة، ولكن سيقتصر التصويت على مناطق أرجئت فيها الانتخابات وهي رفح والخليل وسلفيت وطولكرم وقلقيلية.

حسن يوسف من قادة حماس المرشحين عن قائمة الحركة في الانتخابات التشريعية (الفرنسية-أرشيف)

قائمة حماس
وفي المقابل أعلنت حماس جاهزية قائمتها التي ستخوض بها الانتخابات التشريعية. وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن القائمة تضم أسماء قياديين سياسيين في حماس، رافضا الكشف عن مزيد من التفاصيل.

لكن مصادر مقربة من حماس أكدت أن من بين الأسماء التي تتضمنها الحركة أبو زهري نفسه وحسن يوسف وإسماعيل هنية وسعيد صيام ورشا الرنتيسي زوجة القيادي عبد العزيز الرنتيسي الذي اغتالته قوات الاحتلال قبل نحو عام ونصف العام.

وقد أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية يوم الأربعاء الماضي فتح باب الترشيح لانتخابات المجلس التشريعي اعتبارا من السبت المقبل.

وفي السياق قالت فدوى البرغوثي زوجة أمين سر حركة فتح المعتقل في إسرائيل مروان البرغوثي إنها قررت خوض الانتخابات المحلية في بلدية رام الله التي ستجري في الخامس عشر من الشهر الجاري.

وتخوض البرغوثي الانتخابات في قائمة باسم "كتلة وطن" تمثل أربع فصائل فلسطينية, هي فتح وحزب الشعب والجبهة الديمقراطية والاتحاد الديمقراطي.

شارون أكد أنه لا يعتزم القيام بانسحاب أحادي الجانب من الضفة الغربية (الفرنسية)

تصريحات شارون
من جهة أخرى أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أنه سيبذل قصاري جهده للتوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين في حال فوزه بولاية ثالثة في الانتخابات التشريعية في إسرائيل، وقال إنه مستعد لتطبيق خطة خارطة الطريق التي تنص على قيام دولة فلسطينية بالكامل.

لكن شارون أكد أنه لا يعتزم القيام بانسحاب أحادي الجانب من الضفة الغربية، كما كشف عن عزمه الاحتفاظ بسيطرة إسرائيل على غور الأردن.

وهدد شارون باعتقال مرشحي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للانتخابات التشريعية الفلسطينية المقبلة، في حالة عبورهم نقاط التفتيش التي تربط بين قطاع غزة ومناطق الضفة الغربية والتي تسيطر عليها إسرائيل.

وفيما يتعلق بمصير أمين سر حركة فتح مروان البرغوثي المعتقل في السجون الإسرائيلية أكد شارون أن إطلاق سراحه -أي البرغوثي- غير مطروح حاليا، وذلك رغم أنه فاز في الانتخابات التمهيدية التي أجرتها حركة فتح استعدادا لخوض الانتخابات التشريعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات