زيارة سيلفا كير لأسمرا قد تذيب الجليد بعلاقة السودان وإريتريا(رويترز-أرشيف)
قال مصدر رسمي سوداني إن محادثات بين الخرطوم وأسمرا ستعقد الأسبوع المقبل لمناقشة إعادة فتح حدودهما المشتركة والمغلقة منذ العام 2002.

وقال وزير الدولة بالخارجية السودانية السماني الوسيلة إن فتح الحدود مرتبط بنتيجة الاجتماعات التي قد تستغرق أربعة أيام في أسمرا, معربا عن أمله في نجاحها.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أجرى سلفاكير ميارديت النائب الأول للرئيس السوداني أمس محادثات مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي خلال زيارته لأسمرا.

وقال القائم بالأعمال بالسفارة السودانية في أسمرا إبراهيم مطر عبد الرحيم إن هدف المباحثات هو تطبيع العلاقات.

وتشهد العلاقات بين إريتريا والسودان توترا شديدا منذ حوالي عشر سنوات, وتتهم كل حكومة الأخرى بدعم معارضيها.

وتحسنت العلاقات منذ دخول حركة التمرد الجنوبية السابقة بالسودان الحكومة, إذ كانت إريتريا مؤيدة للجيش الشعبي لتحرير السودان برئاسة الزعيم الجنوبي جون قرنق الذي توفي بحادث تحطم مروحية يوم 30 يوليو/تموز 2005.

وكان سلفاكير من أبرز المسؤولين العسكريين بالحركة الشعبية، وقد أصبح رئيسا للحركة ونائبا أول للرئيس السوداني بعد وفاة قرنق.

وتوجد مكاتب لحركات التمرد في دارفور (غربي السودان) وشرق السودان في أسمرا. ويفترض أن تبدأ المفاوضات بين الحكومة السودانية ومتمردي جبهة الشرق بالخرطوم هذا الشهر.

المصدر : وكالات