اعتقل أفراد الشرطة البحرينية أمس 15 شخصا تورطوا بالاشتباكات التي تجددت بين الشرطة ومتظاهرين بالعاصمة المنامة كانوا يطالبون بتوفير فرص للعمل.
 
وذكر مراسل الجزيرة أن قوات الأمن أغلقت معظم شوارع المنامة بعد تلك الاشتباكات التي أحرق فيها عدد من السيارات والممتلكات العامة.
 
وكان المدير العام لشرطة محافظة المنامة العقيد عيسى المسلم قد وصف تلك الأحداث بأنها أعمال إجرامية تهدف إلى بث الفزع وإلقاء الرعب في نفوس الآمنين.
 
وأضاف في تصريح نقلته وكالة الأنباء البحرينية أن المحرضين والجناة لن يفلتوا من العقاب، مشيرا إلى أن الشرطة ستلاحقهم بقوة القانون للوصول إليهم وتقديمهم للعدالة.
 
وقد اندلعت تلك الاشتباكات بعد تفريق قوات الأمن مظاهرة صغيرة برأس الرمان شرقي العاصمة، نظمتها لجنة العاطلين عن العمل التي درجت على تنظيم مظاهرات للمطالبة بالتشغيل وإدخال نظام التأمين ضد البطالة.
 
وفي تعليقه على أحداث العنف قال مدير شرطة المنامة إن قوات الأمن فرقت المظاهرة بعد أن أنذرت المشاركين فيها وطلبت منهم الانصراف والتفرق لأنها "غير مرخصة" مشيرا إلى أن قوات الأمن تدخلت بعدما رفض المتظاهرون الانصياع للأوامر. 
  
وكانت قوات الأمن فرقت الثلاثاء مظاهرة صغيرة دعت إليها لجنة العاطلين عن العمل. كما فرق رجال الشرطة الصيف الماضي مظاهرات عديدة نظمتها اللجنة أمام الديوان الملكي بمدينة الرفاع جنوب المنامة وأخرى في العاصمة نفسها، معتبرة أن المظاهرات التي تنظمها اللجنة من دون ترخيص.

المصدر : الجزيرة + وكالات