قادة الخليج ينتقدون إسرائيل ويشيدون بديمقراطية العراق
آخر تحديث: 2005/12/20 الساعة 01:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/12/20 الساعة 01:27 (مكة المكرمة) الموافق 1426/11/20 هـ

قادة الخليج ينتقدون إسرائيل ويشيدون بديمقراطية العراق

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان اختتم قمة فهد بأبو ظبي (الأوروبية)

دعا قادة مجلس التعاون الخليجي إلى جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية, مطالبين بإخضاع المنشآت النووية الإسرائيلية للتفتيش الدولي.
 
كما أعرب القادة عقب اختتام اجتماعهم بأبو ظبي في بيانهم الختامي عن ترحيبهم بالانتخابات التشريعية التي شهدها العراق, مطالبين الشعب العراقي بمواصلة الحوار للتوصل إلى "وفاق وطني شامل" وأن تؤدي الانتخابات إلى فتح صفحة جديدة في تاريخ البلاد.
 
كما أكد القادة الخليجيون استمرار الالتزام بتعهداتهم بالمساهمة في إعادة إعمار العراق وأدانوا العمليات المسلحة التي تستهدف المدنيين وممارسات القوات الحكومية والمتعددة الجنسيات في حق المدنيين.

وأدان المجلس أيضا الاغتيالات المتكررة للرموز والقيادات اللبنانية, مؤكدا حرصه على دعم الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي للشعب  اللبناني, كما دان "الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سيادة لبنان واستقلاله".
 
وفيما يتعلق بالشأن السوري عبر القادة عن ارتياحهم لترحيب سوريا بقرار مجلس الأمن رقم 1644 الخاص بلجنة التحقيق الدولية بشأن قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.
 
وبشأن قضية الجزر المتنازع عليها بين الإمارات وإيران، جدد قادة المجلس دعمهم للإمارات العربية المتحدة في حقها في السيادة على جزر طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبي موسي "الخاضعة للاحتلال الإيراني". وأشار البيان إلى أنه لم يتم تحقيق أي تقدم مع الطرف الإيراني في هذا الملف.
 
وعن العلاقات مع اليمن دعا البيان الختامي إلى دعم تمويل المشاريع التنموية في اليمن والتوجه إلى عقد مؤتمر لاستكشاف فرص الاستثمار فيه.
 
ضمانات وحماية
النعيمي طالب بضمانات بشأن الملف النووي الإيراني (الفرنسية-أرشيف)
وعقب ختام القمة عقد وزير الخارجية الإماراتي عبد الله راشد النعيمي مؤتمرا صحفيا طالب فيه بـ"ضمانات وحماية" بشأن ما وصفها بالتهديدات التي تشكلها المنشآت النووية الإيرانية على منطقة الخليج.
 
وأضاف النعيمي أن إيران ليست عضوا في اتفاقية الإنذار المبكر, مشيرا إلى أن المطالبة بتلك الضمانات تأتي كحماية في حال حصول خطأ يؤدي إلى تسرب إشعاعات نووية.
 
كما انتقد المسؤول الإماراتي تصريحات الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى التي طالب فيها قادة الخليج بالتركيز على الخطر النووي الإسرائيلي, دون التطرق إلى ملف إيران في هذا الشأن.
 
وأضاف أن "السلاح النووي الإسرائيلي يقلقنا جميعا كعرب ونحن متضامنين ولكن نحن أيضا في الخليج لدينا مخاوف وقلق من البرنامج النووي الإيراني".
 
وكان أعضاء بالوفود المشاركة أشاروا إلى أن البرنامج النووي الإيراني هيمن على المحادثات, كما شددت مسودة البيان على أهمية تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لكنه حذف من النسخة النهائية للبيان الذي تلاه الأمين العام عبد الرحمن العطية.
 
وحضر القمة التي أطلق عليها "قمة فهد" تكريما للعاهل السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز كافة قادة الدول الست وهي الإمارات والسعودية وقطر والبحرين وعمان والكويت باستثناء أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح لأسباب صحية.
المصدر : الجزيرة + وكالات