أعربت السفارة السورية في الكويت عن "عميق أسفها" لما اعتبرته "شتائم وتحريضا" يظهر "بشكل شبه يومي" في الصحف الكويتية التي تتبع معظمها منذ فترة خطا شديد اللهجة مع سوريا.
  
وجاء في بيان وزعته السفارة ونشرته معظم الصحف الكويتية "إننا نعرب عن عميق أسفنا لما تورده بعض الصحف الكويتية من مقالات وأخبار تحمل في طياتها وبين سطورها ما يسيء لسوريا ويوجه لها أصابع الاتهام في كل ما يحدث من اضطراب على الساحة اللبنانية".
 
وأضاف البيان "لقد أصبحت المقالات تكتب بشكل شبه يومي ضد سوريا وتوجه الاتهامات دون أي مرتكزات واقعية أو منطقية.. وتستخدم لغة الشتائم والتحريض".
 
ويتبع قسم كبير من المعلقين السياسيين في الصحف الكويتية لهجة قاسية إزاء دمشق، خاصة بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري في فبراير/ شباط الماضي.
 
وتشن صحيفة "السياسة" حملة مناهضة لسوريا منذ أكثر من سنتين، وقد حذرت من أن مصير النظام السوري قد يكون مشابها لنظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 
وسوريا التي شاركت في التحالف العسكري الذي اخرج العراق من الكويت عام 1991, عارضت بشدة الغزو الأميركي البريطاني للعراق عام 2003 وانتقدت بشكل غير مباشر الدول العربية التي أيدت هذه العملية.
 
إلا أن العلاقات الرسمية الكويتية السورية لم تتأثر رغم الحملة الإعلامية والاختلاف في وجهة النظر إزاء الملف العراقي.

المصدر : الفرنسية