جزائريون وقفوا خارج المستشفى تضامنا مع الرئيس بوتفليقة (الفرنسية)

ظهر الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على شاشة تلفزيون بلاده للمرة الأولى، منذ أن أجريت له عملية جراحية لعلاج قرحة في المعدة بالمستشفى الفرنسي الذي غادره أمس السبت ومعه شهادة من الطبيب المعالج بأنه في حالة صحية جيدة.

وقال بوتفليقة وقد بدا شاحب الوجه إنه ليس هناك ما يدعو للقلق بشأن مرضه، معتبرا أنه ليست هناك حيلة مع الله. وأضاف بصوت خافت "ليس لدينا ما نخفيه ولا يمكننا أن نكون مسؤولين عن شعب وأمة ونخفي أشياء سوف نحاسب عليها أمام الله".

وقال مسعود زيتوني طبيب الرئيس والذي ظهر إلى جانب بوتفليقة، إنه قد "تعافى نهائيا". وأضاف أن العملية التي أجريت في وقت سابق للرئيس استمرت حوالي ساعة، وأجرى الأطباء العملية بعد أن شخصوا الحالة على أنها قرحة نازفة بالمعدة.

وأوضح طبيب الرئيس الجزائري أن هذا النوع من العمليات الجراحية يتطلب فترة نقاهة مدتها 30 يوما. وأشار إلى أنه لا داعي للقلق، معتبرا أن الرئيس قد تعافى كلية بفضل العملية الجراحية التي خضع لها.

وغادر بوتفليقة مستشفى فال دول غراس بوقت سابق أمس، وذكرت نشرة طبية أن الأطباء نصحوه بالتزام الراحة التامة قبل استئناف نشاطه. وقد وقف عدد من الجزائريين المقيمين بفرنسا خارج المستشفى، وهم يحملون أعلام بلادهم في مظهر للتضامن مع الرئيس.

وقال مسؤول حكومي بالجزائر إن الرئيس الذي أعيد انتخابه العام الماضي لفترة ثانية مدتها خمس سنوات، سيعود إلى الجزائر خلال ايام.

وخلال نشرة الأخبار الرئيسية نهض بوتفليقة (68 عاما) الذي كان يرتدي حلة كاملة من مقعده المتحرك، للسير بضع خطوات لتحية الصحفيين.

بوتفليقة خرج من المستشفى لكنه سيظل بباريس للنقاهة (الفرنسية)
وكان بوتفليقة قد نقل بادئ الأمر إلى مستشفى جزائري وهو يعاني من نزف معدي ومعوي قبل أن ينقل إلى فرنسا يوم 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، وظل هناك لمدة ثلاثة أسابيع مما أثار تكهنات حول احتمال خطورة حالته الصحية. 

ونفى رئيس الوزراء أحمد أو يحيى الأسبوع الماضي ما سماها الشائعات المجنونة التي روجتها بعض المصادر الأجنبية بشأن صحة بوتفليقة، ولكنه لم يذكر تفاصيل ومصدر تلك الشائعات.

وقد علمت الجزيرة نت من مصادر مطلعة أن المؤسسة العسكرية الجزائرية تتحسب لأي فراغ محتمل بالسلطة، في ضوء التكتم المفروض على الحالة الصحية للرئيس.

وترددت أسماء بعض الشخصيات السياسية بالجزائر لملء أي فراغ محتمل بينها الرئيسان السابقان أحمد بن بيلا واليامين زروال، وعبد العزيز بلخادم وزير الدولة الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، والأخضر الإبراهيمي الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة.

المصدر : وكالات