صدام حسين في آخر ظهور له قبل مقاطعته الجلسة الأخيرة للمحكمة (الفرنسية-أرشيف)
قال جعفر الموسوي المدعي العام في المحكمة الجنائية العراقية العليا المكلفة بمحاكمة صدام حسين اليوم، إن فريق الدفاع عن الرئيس السابق وسبعة من كبار معاونيه المتهمين بقضية الدجيل، سيطلبون الاستماع إلى 40 شاهدا بينهم ثلاثة وزراء سابقين تعتقلهم القوات الأميركية.
 
وأوضح الموسوي في مؤتمر صحفي ببغداد اليوم أنه سيتم خلال الجلسة القادمة الأربعاء المقبل الاستماع إلى خمسة أو ستة شهود. وأشار إلى احتمال أن يلتحق محام فرنسي بهيئة الدفاع دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
 
وتوقع أن تكون جلسة المحاكمة طويلة "وفيها إثباتات بأن جهاز المخابرات السابق وديوان الرئاسة المنحل ضالعان بقضية الدجيل".
 
وطالب الموسوي بإجبار صدام حسين على الحضور إلى قفص الاتهام، في حال رفض حضور الجلسة القادمة. واتهم برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين, بأنه "يريد جر المحكمة إلى أمور ثانوية لتضييع الوقت".
 
وتقرر في السابع من الشهر الحالي تأجيل جلسات محاكمة الرئيس العراقي السابق وسبعة من معاونيه إلى 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري. وكان متوقعا حصول هذا التأجيل لأسباب أمنية في إطار حملة الانتخابات التشريعية التي جرت الخميس الماضي.
 
ويحاكم صدام حسين ومعاونوه حاليا بتهمة قتل 148  شخصا في بلدة الدجيل الشيعية شمال بغداد، بعدما تعرض الرئيس السابق فيها لمحاولة اغتيال فاشلة، وهم يواجهون عقوبة الإعدام في حال إدانتهم.

المصدر : الفرنسية