الولايات المتحدة حذرت من مشاركة حماس في الانتخابات التشريعية (الفرنسية)

أعلنت لجنة الانتخابات الفلسطينية نتائج المرحلة الرابعة من الانتخابات البلدية بالضفة الغربية حيث بلغت نسبة الإقبال 73%. ورفض رئيس لجنة الانتخابات جمال الشوبكي إعلان نسب نجاح مرشحي الفصائل الفلسطينية بشكل إجمالي مبررا ذلك بأن لجنة الانتخابات دأبت منذ المرحلة الثالثة على إعلان نتائج الدوائر فقط.

وأشارت النتائج إلى فوز قوائم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بلديات مدن نابلس والبيرة وجنين بينما لم تحسم النتائج في رام الله بعد. في المقابل حققت حركة التحرير الوطني الفلسطيني( فتح) تقدما في المناطق الريفية.

وينظر إلى الانتخابات البلدية على أنها مؤشر للمنافسة المتوقعة بين فتح وحماس في الانتخابات التشريعية في الـ25 من الشهر المقبل.

 

الانتخابات البلدية مؤشر أساسي للمنافسة في التشريعية (الفرنسية)

الموقف الأميركي
وقد سارعت حماس إلى رفض قرار مجلس النواب الأميركي بشأن مشاركة الحركة في الانتخابات التشريعية واعتبرته "تدخلا أميركيا في الشأن الفلسطيني".

وقال المتحدث باسم الحركة مشير المصري إن هذا يؤكد الانحياز الأميركي لإسرائيل مشددا على تمسك الحركة بحق المقاومة. وأشار إلى أن حماس تحتكم إلى القانون والإرادة الفلسطينية مؤكدا على ضرورة احترام نتائج الانتخابات.

وقد أعربت إسرائيل عن ارتياحها للقرار الأميركي وقال وزير الخارجية سيلفان شالوم إنه يؤكد ضرورة تحرك الرئيس الفلسطيني محمود عباس لنزع أسلحة الفصائل.

كما رفضت السلطة الفلسطينة الموقف الأميركي وقال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني في تصريح للجزيرة إن المشاركة في الانتخابات للجميع، وأن السلطة لا يمكنها إجراء أي انتخابات ديمقراطية إذا تم منع أي طرف من المشاركة.

جاء هذا الرد بعدما حذر مجلس النواب الأميركي السلطة الفلسطينية من أنها تخاطر بفقدان الدعم والمساعدة المالية الأميركية إذا سمحت لحركة حماس بالمشاركة في الانتخابات التشريعية. وقال المجلس في قراره أيضا إن مشاركة حماس في الحكومة الفلسطينية سيقوّض وجود علاقات بناءة مع واشنطن.

خلافات فتح
في ضوء ذلك تجتمع اللجنة المركزية لحركة فتح في وقت لاحق لمحاولة لتوحيد قائمتي مرشحي الحركة لخوض الانتخابات التشريعية في الأراضي الفلسطينية.

وكانت مصادر في فتح قد أشارت إلى أن الهزيمة التي منيت بها الحركة في الانتخابات البلدية بسبب أزمتها الداخلية قد دفعت الكثيرين إلى التحرك من أجل إنهاء الخلاف الحاد الذي يهدد بإحداث انقسام في فتح.

وأوضح الدكتور جمال محيسن رئيس اللجنة الحركية العليا للانتخابات في فتح إلى أن أسماء سبعة من المرشحين تتكرر في قائمتين للحركة بينها الأسير مروان البرغوثي. يشار إلى أن البرغوثي مرشح على رأس قائمة "المستقبل" التي شكلتها مجموعة من قيادات فتح الشابة والقائمة الرسمية التي اعتمدها الرئيس محمود عباس وتضم رئيس الوزراء المستقيل أحمد قريع وانتصار الوزير.

قوات الاحتلال تحيط بسيارة المستوطن (رويترز)

صواريخ واعتقالات
على الصعيد الميداني اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلية تسعة نشطاء من حركة حماس الليلة الماضية في جنوب الضفة الغربية.

وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن ثمانية منهم ألقي القبض عليهم في الخليل والتاسع في بيت لحم.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد مصرع مستوطن إسرائيلي وجرح ثلاثة آخرين قرب الخليل أمس بعد أن فتح مسلحون فلسطينيون النار عليه من سيارة مسرعة.

وقد قامت القوات الإسرائيلية بتطويق ثلاث بلدات فلسطينية في المنطقة، وفرضت حظر التجول عليها لتعقب المنفذين لكنها لم تتمكن من اعتقالهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات