مصادر جزائرية أكدت أيضا أن بوتفليقة يتابع شؤون البلاد من داخل المستشفى (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة الجزائرية أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حالة صحية جيدة وأنه سيغادر المستشفى بباريس ويعود للجزائر خلال الأيام القليلة القادمة. ونفى رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى ما وصفه بالشائعات المخبولة عن صحة الرئيس بوتفليقة واتهم "مصادر أجنبية معينة" بالترويج لهذه الأنباء.

وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية أن المعلومات يتلقاها يوميا من الفريق المشرف على العلاج بمن فيهم الدكتور مسعود زيتوني تشير إلى أن فترة نقاهة الرئيس بوتفليقة تجري على ما يرام.

وبرر أويحيى عدم صدور تقرير طبي جديد عن الحالة الصحية للرئيس بأن التقرير الأول منذ نحو عشرة أيام تضمن كافة المعلومات الضرورية. وكانت الجزائر أعلنت أن بوتفليقة خضع لجراحة لعلاج قرحة نزفية في المعدة بينما تذرعت فرنسا بدواعي السرية الطبية للتعتيم على حالته الصحية.

كما أكد وزير الخارجية الجزائري محمد بجاوي أن صحة بوتفليقة تتحسن بشكل إيجابي وأنه سيغادر مستشفى فال دوغراس العسكري بباريس خلال الأيام القادمة. وقال خلال وداعه لوفد الحجاج الجزائريين المغادرين للسعودية لأداء فريضة الحج إنه لا توجد أي مشكلات تمنع عودة الرئيس للبلاد خلال أيام.

كان عبد العزيز بلخادم الممثل الشخصي للرئيس الجزائري أكد أن بوتفليقة يتابع شوؤن البلاد من داخل المستشفى ويتخذ القرارات الضرورية.

"
طبيب فرنسي بارز يؤكد أن الدلائل تشير إلى إصابة الرئيس الجزائري بسرطان في المعدة
"
تكهنات
جاءت هذه التصريحات ردا على انتقادات متزايدة داخل الجزائر للتعتيم على حالة الرئيس وأيضا لتنفيد حملة التكهنات التي تسابقت فيها المصادر الصحفية الفرنسية بصفة خاصة.

كانت محطة إذاعة فرنسية بثت تصريحات للطبيب البارز برنارد ديبري لرئيس قسم المسالك البولية بمستشفى كوشن بباريس قال فيها إن الدلائل تشير إلى إصابة بوتفليقة بسرطان المعدة. وهذا الطبيب ليس من أعضاء الفريق الطبي المعالج للرئيس الجزائري، لكنه يؤكد أن الأعراض التي تم الكشف عنها مثل النزيف الحاد لا تترك احتمالا آخر سوى السرطان.

يذكر أن الرئيس بوتفليقة يعالج في المستشفى منذ 26 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي. وكشف مصدر جزائري رفيع المستوى للجزيرة نت مؤخرا أن بوتفليقة يعاني من مرض مزمن في كليتيه "يستلزم عمل غسل منتظم لهما، فضلا عن تعاطي الأدوية التي تقلل من مضاعفات المرض وتعقيداته خاصة مع تقدم العمر".

المصدر : وكالات